الصحة والجمالصحة المراة

أسباب تكسر الاظافر

تكسُّر الأظافر مشكلة تتعرّض لها النساء أكثر من الرجال، يعاني فيها الشخص من هشاشة الأظافر وبطء نموّها أو سهولة انقسماها وتقشّرها،

وتحدث هذه المشكلة بسبب نقص في التغذية، أو اضطراب طبّي، أو سوء عناية في الأظافر،

وغيرها لذا لا بدّ من معرفة الأسباب وطرق العلاج والوقاية بشكل موسّع.

1- تعانين من نقص في الحديد

أن تكون أظافرك مقعرة أو منخفضة (مثل داخل ملعقة) قد يعود ذلك لانخفاض مستويات الحديد أو فقر الدم.

يساعد الحديد على تشكيل الهيموغلوبين، وهو الجزء الذي ينقل سريعا خلايا الدم الحمراء المحمّلة بالأكسجين النقي إلى مصفوفة الظفر.

ومن دون ذلك، سيحصل توقف لـ نموالأظافر.

2- تكثرين من الطباعة و كتابة الرسائل

هل تعلمين أن ذلك الصوت الذي تصدره أظافرك لدى الطباعة وإرسال رسائل البريد الإلكتروني والنصوص يقوم بما هو أكثر من ازعاج الناس حولك.

إن كان ظفرك يلامس لوحة المفاتيح أو شاشة الهاتف الذكي مرارا وتكرارا، يمكن أن يؤدي ذلك إلى انقسامه وتكسره، أو تكسر الحواف.

3- لا تطبقين مرطب اليدين إلا في الصباح

عليك تطبيق مرطب اليدين في كل مرة تغسلين بها يديك. الماء يجفف جلدك،

وإذا كانت البشرة حول لحميات الظفر وتحتها جافة فإن مصفوفة الظفر ستكون كذلك أيضا.

وهذا يعني أنها عرضة للتكسر والتقسم.

4- تحتاجين مكملات غذائية

قد تعتقدين أن المكملات الجمالية كلام فارغ، ولكن هناك أدلة حقيقية وراء البيوتين،

فيتامين (ب) الذي يعرف كمقو للشعر والأظافر. ووجدت دراسة نشرت في مجلة Cosmetic Dermatology أن تناول 2.5 ملغم من فيتامين ب يوميا يحسن قوةالأظافر ويقلل هشاشتها بعد ستة إلى تسعة أشهر.

في حين أن نقص البروتين أمر نادر الحدوث، إذا بدأت أطراف أظافرك تتقشر أو ظهرت بعلامات طولية (كلاهما علامات هشاشة وضعف الظفر)،

يمكن أن يساعدك البيوتين.

5- لا تهتمين بنوعية مزيل طلاء الاظافر

إن تم مزج البنزين والكحول، فقد تكون رائحته مثل رائحة مزيل طلاء الأظافر.

لذا لا تصدمي لعدم كون مزيل طلاء الاظافر مقوي صحي لأظافرك. الأسيتون التقليدي يجرد الظفر من الزيوت الطبيعية،

ويتركها ضعيفة هشة. حتى المزيلات التي لا تحتوي الأسيتون يمكن للمذيبات أن تكون مجففة جدا.

علاج تكسُّر الأظافر

يبدأ علاج تكسُّر الأظافر أوّلًا بمعرفة الأسباب السابقة التي أدّت لظهور هذه المشكلة ليسهّل التعامل معها، بالإضافة إلى اتّباع النصائح وخطوات العناية بالأظافر كالآتي:

  • الغذاء المتوازن، وذلك بتناول الغذاء الغني بالبروتينات والفيتامينات والمعادن.

      تناول فيتامين البيوتين يُفيد في علاج بعض حالات تكسُّر الأظافر، وتظهر         النتائج بعد ستة شهور من تناوله، وتُمنع الحامل من تناوله.

  • تجنّب التعرّض المستمر للماء والمنظّفات.

  • ارتداء القفازات للأعمال المنزليّة على أن تكون مصنوعة من المطاط ومبطّنة من الداخل بالقطن.

  • استخدام المرطّبات باستمرار ووضعها على الأظافر والمناطق الجلديّة المحيطة بها،

     ويُنصح باستخدام المرطب بعد غمر الأظافر لمدة خمس دقائق بالماء              الدافئ،

     ويمكن ارتداء القفازات القطنيّة أو الجوارب بعد وضع المرطّب فترة النوم.

  • قصّ الأظافر بانتظام فالأظافر الطويلة جداً تتعرض للتلف أكثر.

  • التوقّف عن استخدام طلاء الأظافر، ومزيل طلاء الأظافر، ومعقّمات اليد.

  • صقل وبَرد الأظافر بلطفٍ وباستخدام أدوات غير معدنيّة وباتجاه نموّ الأظافر فقط لمنع انقسامها،

    وتتلخص فائدة الصقل والبَرْد بأنها تعمل على إزالة الحواف الخشنة وغير           المنتظمة لمنع تكسّرها أكثر.

  • استشارة طبيب في الحالات الآتية:إذا كان اتّباع النصائح الصحيّة السابقة لم يُجدِ نفعًا.

      إذا ترافق مع تكسّر الأظافر سقوطًا للشعر، أو فقراً في الدم، أو الشعور         بالتعب بسرعةٍ،أو أيّ أعراضٍ طبيّة أخرى.

     وجود تغيّرات في مظهر الأظافر، بالإضافة لتكسّرها كالنتوءات، أو تغيّر             اللّون، أو تغيّر ملمس سطح الإظفر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى