الأقلاع عن التدخين

أفضل طريقة للإقلاع عن التدخين

التوقف عن التدخين

إن الإقلاع عن التدخين يُقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية،

والجلطة الدماغية، وسرطان الفم والحنجرة والمريء والمثانة، وبعد عشر سنوات من الإقلاع عن التدخين

ينخفض خطر الوفاة بسبب سرطان الرئة بمقدار النصف تقريبًا، وكلما اتخذ الشخص قرار الإقلاع عن التدخين في وقت مبكر أكثر كلما كان ذلك أفضل،

وهناك أكثر من طريقة للإقلاع عن التدخين يمكن أن يستخدم الشخص أنسبها له، وفيما يأتي أفضل طريقة للإقلاع عن التدخين:

تحديد تاريخ للإقلاع عن التدخين

يُفضل أن يبدأ الشخص باختيار تاريخ ليوم معين في الأسابيع القليلة المُقبلة، ويخبر أصدقائه وعائلته بهذا اليوم،

مع العزم على التوقف عن التدخين تمامًا في هذا اليوم والتخطيط لذلك، ثم يبدأ الشخص بالتفكير في الأمور التي قد تجعل من

الصعب عليه التوقف عن التدخين مع الاستعداد للتعامل معها، فمثلًا يستعد الشخص للتعامل مع أي أعراض انسحاب

قد تظهر عليه بعد التوقف عن التدخين، وتجهيز منتجات بديلة للنيكوتين مثل علكة النيكوتين

إذا كان يخطط لاستخدامها، كما يُفضل أيضًا أن يبدأ الشخص بممارسة بعض التمارين الرياضية قبل التاريخ المُحدد،

وذلك لتقليل الوزن المُكتسب عند التوقف عن التدخين.

الإقلاع المفاجئ عن التدخين

يمكن اختيار خفض عدد السجائر التي يُدخنها الشخص بشكل تدريجي قبل التاريخ المُحدد للإقلاع عن التدخين

أو الاستمرار في التدخين بشكل مُعتاد حتى ذلك التاريخ ثم التوقف عن التدخين بشكل مفاجئ،

وعلى الرغم من أن كلا الطريقتين يمكن استخدامهما ونتائجهما جيدة، إلا أن الإقلاع المفاجئ قد يكون أفضل،

ففي دراسة حديثة تم تخصيص نحو 700 مُشارك بشكل عشوائي للإقلاع عن التدخين إما عن طريق خفض عدد السجائر تدريجيًا

على مدار أسبوعين أو عن طريق الإقلاع المفاجئ عن التدخين، وتم تقديم المساعدة والدعم لكلتا المجموعتين،

وكانت النتيجة أن الإقلاع المفاجئ كان أكثر نجاحًا من الإقلاع التدريجي بشكل ملحوظ.

توفير الدعم والعلاج

على الرغم من أن بعض الأشخاص قد ينجحون في الإقلاع عن التدخين بشكل نهائي من تلقاء أنفسهم،

إلا أن الكثير منهم قد يواجه صعوبات وأوقاتًا عصيبة، وغالبًا ما يستغرق الأمر محاولات متعددة

للإقلاع عن التدخين بشكل نهائي، لذلك قد يحتاجون إلى الدعم من شخص آخر أو من خلال تطبيقات الهاتف المحمول

التي تقدم العديد من برامج المشورة المجانية، كما يمكن استشارة الطبيب في أي وقت لتقديم الدعم والمشورة،

وقد ينصح الطبيب بلصقات النيكوتين وبعض الأدوية مثل أدوية استبدال النيكوتين والفارينكلين والبوبروبيون،

والتي يمكن أن تُسرع من معدل الإقلاع عن التدخين، كما يمكن أن تساعد في علاج الرغبة الشديدة في التدخين

وتخفيف أعراض الانسحاب وغيرها من الآثار الجانبية للإقلاع عن التدخين، وتجدر الإشارة إلى أن

الفارينيكلين والبوبروبيون قد يستغرقان بعض الوقت للبدء في العمل؛ لذلك يجب أن يبدأ الشخص بتناولهما قبل تاريخ الإقلاع بفترة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى