الصحة العامةمنوعات طبية

الانفلونزا الموسمية

تمهيد:

​هي عدوى فيروسية حادة تنتشر بسهولة بين البشر، تهاجم الجهاز التنفسي، حيث يُصاب الإنسان بالعدوى عن طريق الأنف والفم وصولًا إلى الرئتين،

وتتراوح ما بين إصابة خفيفة وحادة، وتصيب جميع الفئات العمرية.

 

أنواع فيروسات الإنفلونزا:

تنقسم إلى أربعة أنواع رئيسية، بعضها يصيب البشر، وبعضها الآخر يصيب الحيوانات، وهي:

  • فيروس الإنفلونزا (أ) وفيروس الإنفلونزا (ب): يصيبان البشر، وهما المسببان لعدوى الإنفلونزا الموسمية التي تنتشر في موسم الشتاء.

  • فيروس الإنفلونزا (سي): يصيب البشر، وهو المسبب لعدوى الإنفلونزا خلال السنة.

  • فيروس الإنفلونزا (د): يصيب المواشي، ولا يمكن انتقاله إلى البشر.

توجد أنواع فرعية من فيروس الإنفلونزا (أ)، وتختلف بحسب البروتين (H أو N) الذي يغلف الفيروس، حيث يوجد 18 نوعًا من البروتين H، و11 نوعًا من

البروتين N.

 

طرق الانتقال:

  • استنشاق الرذاذ المتطاير في الهواء للشخص

    المصاب عند العطاس أو

    السعال.

  • لمس الأسطح الملوثة

    بالفيروس؛ ومن ثم لمس العين أو الفم والأنف.

فترة الحضانة:

عادة ما تكون فترة حضانة الإنفلونزا يومين، ولكن يمكن أن تختلف من 1 إلى 4 أيام.

فترة العدوى:

تتراوح بين يوم واحد قبل ظهور الأعراض إلى 5-7 أيام بعدها، كما يمكن أن تستمر هذه الفترة لمدة زمنية أطول عند الأطفال والأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة.

الأعراض:  

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم أكثر من 37.8 درجة مئوية، وقد لا يكون لدى بعض المصابين ارتفاع في درجة حرارة الجسم.

  • قشعريرة وتعرُّق.

  • صداع.

  • سعال جاف مستمر.

  • تعب وإرهاق.

  • سيلان الأنف.

  • التهاب الحلق.  

  • ألم في العضلات.

عوامل الخطورة:

  • العمر.

  • وجود الأمراض المزمنة.

  • ضعف الجهاز المناعي.

  • السمنة.

الفئات الأكثر عرضة:

  • العاملون في المجال الصحي.

  • المصابون بأمراض مزمنة.

  • الأطفال.

  • كبار السن.

  • الحوامل.

متى تجب رؤية الطبيب؟:

معظم المصابين بالإنفلونزا لا يحتاجون سوى الراحة في المنزل، لكن عند زيادة حدة المرض واستمراره لما يزيد على أسبوعين تجب رؤية الطبيب،

حيث إن أخذ الأدوية في غضون 48 ساعة الأولى يساعد على الحد من تفاقم حدة المرض.

المضاعفات:

الالتهاب الرئوي هو أكثر المضاعفات شيوعًا، وهو عدوى خطيرة تصيب الرئتين ومن المرجح أن تحدث عند الأطفال الصغار،

والأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 65 عامًا وأولئك الذين يعانون من أمراض أخرى (مثل: مرض السكري) أو الحالات التي تؤثر على القلب أو الرئتين

أو لدى من يعانون من ضعف المناعة.

  • التهاب الشعب الهوائية.

  • التهاب في الجيوب الأنفية والأذن.

  • قد يعاني مصابو الربو من حدوث نوبات الربو أثناء الإنفلونزا.

  • التهاب عضلة القلب.

  • يمكن أن تؤدي عدوى الجهاز التنفسي بفيروس الإنفلونزا إلى استجابة التهابية شديدة في الجسم، كما يمكن أن تؤدي إلى تعفن الدم.

  • الوفاة.

العلاج:

يتعافى معظم المصابين بالإنفلونزا في غضون أسبوع إلى أسبوعين دون علاج، ومع ذلك يمكن أن تحدث مضاعفات خطيرة،

يكون العلاج عادة متمثلاً في الراحة وشرب الكثير من السوائل فقط، ولكن في بعض الحالات قد يصف الطبيب أدوية مضادة للفيروس،

حيث لا يزيل الدواء أعراض الإنفلونزا، ولكنه يمكن أن يقلل من شدة الأعراض ومدتها بحوالي يوم واحد، كما يمكن تخفيف الحمى والصداع وآلام

العضلات باستخدام المسكنات ومخفضات الحرارة. والجدير بالذكر أن أدوية السعال ليست مفيدة في العادة؛ فعادة ما يزول السعال دون علاج،

لذا لا يُوصى بأدوية السعال أو البرد للأطفال دون سن 6 سنوات، ولكن يُكتفى بالسوائل الدافئة،

أما المضادات الحيوية فليست مفيدة في علاج الأمراض الفيروسية (مثل الإنفلونزا)،

لكنها تستخدم فقط في حالة وجود مضاعفات بكتيرية للإنفلونزا (مثل: الالتهاب الرئوي البكتيري أو التهاب الأذن أو التهاب الجيوب الأنفية).

الوقاية:

  • الحرص على أخذ لقاح الإنفلونزا الموسمية بشكل سنوي، حيث إنه أكثر الطرق فعالية لتقليل فرصة الإصابة.

  • غسل اليدين جيدًا وبانتظام بالماء والصابون.

  • تجنب لمس العين أو الفم مباشرة بعد لمس الأسطح.

  • تجنب الاتصال المباشر مع الشخص المصاب ومشاركته الأدوات.

  • استخدام المنديل عند العطس والسعال والتخلص منه فورًا.

  • الحرص على تنظيف الأسطح بشكل منتظم (مثل: الطاولات والمقاعد).

  • تجنب الأماكن المزدحمة.

المصادر:1,2

قد يهمك أيضاً:

الحمى الصفراء.

نوبات الربو والتقلبات الجوية.

التهاب الجيوب الأنفية.

اسباب التهاب الاذن الوسطى وطرق علاجها.

 

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى