نصيحة طبية

التخلص من الشخير

نبذة مختصرة:

 يعتبر الشخير أمر ينزعج منه الكثير، وقد يكون مؤشر إلى حالة صحية مرضية، فيلجأ البعض إلى زيارة الطبيب للكشف عن سبب الشخير،

والتخلص منه في بحلول سواء كانت علاجية أو تغيير نمط معين أثناء النوم وخلال اليوم.

تعريف الشخير:

هو صوت مزعج يظهر أثناء الاستغراق في النوم، وذلك نتيجة دخول الهواء إلى الحلق أثناء عملية التنفس،

فيحدث ارتجاف في أنسجة الحلق مما يسبب خروج هذا الصوت إلى الخارج، وقد يصاب الإنسان بالشخير في مرحلة عمرية ما،

مما يسبب الانزعاج لمن حوله من الأشخاص، فلنتعرف على أسباب الشخير، و الأمور اليومية التي تساعد عليه، وطرق العلاج المختلفة للشخير

أسباب حدوث الشخير:

قد يكون الشخير علامة واضحة على وجود حالة مرضية معينة، ويتعرض له النساء والرجال للشخير في مراحل العمر المتقدمة أكثر من غيرهم،

ومن أسباب الشخير:

  • انسداد الأنف بسبب الرشح والزكام، ونزلات البرد.

  • وجود الزوائد الأنفية.

  • الوضعية الغير سليمة عند النوم.

  • شرب الكحول.

  • تناول الحبوب المهدئة.

  • زيادة الوزن (السمنة).

  • الإرهاق وقلة النوم.

  • التهاب الجيوب الأنفية.

كيفية التخلص من الشخير:

يوجد العديد من الإجراءات التي يجب اتباعها للوقاية من حدوث الصوت المزعج أثناء النوم، ومن أساليب الوقاية:

  • تجنب تناول الحبوب المنومة والمهدئات.

  • الابتعاد عن التدخين.

  • الإقلاع عن شرب المشروبات الكحولية.

  • تخفيف الوزن الزائد.

  • أخذ قسط كافي من الراحة والنوم.

  • إجراء عملية الزوائد الانفية للتخلص منها.

  • عدم تناول أدوية الشخير لأنها لا تجدي نفعًا.

  • النوم على أحد الجانبين، والامتناع عن النوم على الظهر.

  • تغيير وسادة النوم لكي يساعد مجرى التنفس على خروج الهواء بشكل طبيعي.

  • استخدام البخاخات الأنفية لمنع انسداد الأنف.

أعراض تصاحب الشخير:

كما تحدثنا فإن الشخير ليس بالشيء الخطير، ومن الممكن تداركه بأمور وقائية، لكن هناك بعض من الأعراض التي تصاحب نوبة الشخير،

وهي مؤشر على حالة صحية مرضية، فقد تكون مصاب بانقطاع النفس الانسدادي وأنت لا تدري، ومن هذه الأعراض:

  • صعوبة النوم بالليل.

  • النوم بشكل كبير في النهار.

  • توقف النفس أثناء النوم بشكل مؤقت وأكثر من مرة في الليلة الواحدة.

  • ارتفاع ضغط الدم.

  • الشعور بألم الحلق صباحًا.

  • الصداع عند الاستيقاظ من النوم.

تشخيص حالة الشخير:

من المهم جدًا زيارة الطبيب إذا كنت تشكو من الصوت المزعج أثناء النوم، وإذا ترافق الشخير مع الأعراض المصاحبة له بشكل مستمر،

فعند زيارتك للطبيب سيقوم بطرح عدة أسئلة لمعرفة أسباب الشخير التي تلازمك عند النوم،

مثل سؤاله عن الأدوية التي يتناولها، ومتى بدأت تشعر بالشخير أثناء النوم، وسؤاله عن بعض العادات اليومية التي تقوم بها،

وسيقوم الطبيب بطلب بعض الفحوصات وصور الأشعة، للبحث عن المشاكل الصحية المسببة للصوت المزعج أثناء النوم،

ومن الممكن أن يطلب الطبيب اختبار النوم والذي يقوم على اختبار النوم في مركز النوم، وذلك بوصل أجهزة معينة للجسم للكشف عن بعض المعلومات

الطبية لحالتك، مثل مستوى الأكسجين في الدم، ومعدل التنفس، وضربات القلب.

الفرق بين الشخير وانقطاع التنفس:

هناك فرق بين مصطلحين قد يجهل البعض أن مصطلح الشخير يختلف عن انقطاع النفس،

حيث أن الشخير هو حدوث اهتزاز في أنسجة الحلق واللهاة وذلك بسبب مرور الهواء أثناء التنفس، أما انقطاع النفس هو انسداد في مجرى التنفس،

فيتوقف التنفس لمدة عشر ثواني، فلا يستطيع النائم الحصول على الهواء أثناء النوم، وعند محاولة استعادة النفس يخرج صوت شخير في هذه الحالة.

والإنسان الذي يشخر يحدث هذا الشيء أثناء النوم فقط، أما انقطاع النفس فمن الممكن أن تحدث هذه الحالة في أي وقت من اليوم،

وهو أمر خطير جدًا على العكس فإن الشخير ليس خطير ومن الممكن التخفيف من حدته،

فيجب العلم أن ليس كل إنسان مصاب بالشخير فلديه انقطاع بالنفس، لكن الشخص المصاب بانقطاع النفس الانسدادي معرضون لنوبات الشخير كثيرًا.

أيهما يشخر أكثر الرجال أم النساء:

annoying snoring
امرأة مصابة بالشخير تنام بجانب زوجها وهو منزعج للغاية

لاشك أن الرجال والنساء معرضون للشخير، لكن من الشائع أن الرجال يشخرون أكثر من النساء،

وهذه معلومة خاطئة حيث أن النساء معرضات للشخير أكثر من الرجال، وخصوصًا الشابات منهن،

وفي عمر ال (25_36) تزداد حدة الشخير أكثر من أي مرحلة أخرى من العمر، لكن أثبتت الدراسات أن صوت الرجال أثناء الشخير أعلى من النساء،

ويحدث الشخير للرجال في عمر (55_64) أكثر من أي مرحلة أخرى في العمر، وفي عمر ال (75) يتراجع الشخير لكل من النساء والرجال،

ويرجع ذلك لقلة النشاط البدني الذي يقل مع العمر، واتباع العادات الصحية في مراحل العمر المتقدمة.

أدوات طبية للتخلص من الشخير:

تعددت الأجهزة الطبية التي قد يلجأ البعض إلى استخدامها لمنع حدوث نوبات الشخير أثناء النوم، ومن هذه الأدوات:

  • أدوات توسيع المنخرين (الأشرطة الأنفية).

  • اجهزة تصحيح وضعية الفك، والتي تعمل على رفع الفك السفلي وتثبيت اللسان في مكانه، وتسمى هذه الأجهزة (MAD).

  • جهاز الدرع الدهليزي، يعمل الجهاز على إغلاق الفم أثناء النوم، ويبقى الأنف مفتوحًا للتنفس.

  • بخاخ الحلق والأنف، والتي تعمل على فتح المجاري التنفسية.

  • أداة ضغط مجرى التنفس الإيجابي، ويستخدم هذا الجهاز في حالات انقطاع النفس أثناء النوم.

عمليات للتخلص من الشخير:

تحدثنا سابقًا عن بعض الحلول الوقائية لمنع حدوث الشخير، لكن في بعض الحالات يلجأ الطبيب إلى مايلي:

  • عملية رأب اللهاة والبلعوم (UPPP): وهي عملية توسيع الشعب الهوائية، والتخلص من الأنسجة التي تسبب الشخير.

  • علاج الشخير بالموجات الصوتية: ولا تعد هذه الطرق فعالة بشكل كبير.

  • تحسين الفك (MMA): وهي عملية تحريك الفكين للأمام، مما يؤدي إلى فتح مجرى التنفس أثناء النوم.

  • تحفيز العصب تحت اللسان (Hypoglossal Ner): وذلك باستئصال اللوزتين، وخياطة الأغشية المخاطية.

كيفية التخلص من الشخير بالأعشاب:

يوجد الكثير من الأعشاب التي يوصى بها في حالات الصوت المزعج أثناء النوم، لاحتوائها على مواد فعالة في فتح المجاري التنفسية،

والقضاء على الشخير، ومن هذه الأعشاب:

  • زيت الزيتون: يحتوي زيت الزيتون على مضادات الالتهابات، والذي يعمل أيضًا على التخلص من التورم الذي قد يحدث في الجيوب الأنفية،

    وللحصول على الفائدة يتم تسخين زيت الزيتون و استنشاق قطرات منه، أو التقطير داخل الأنف.

  • النعناع: يعمل النعناع على القضاء على التهاب بطانة الأنف، ويتم ذلك عن طريق وضع قطرات من زيت النعناع في ماء دافئ،

    ويتم عمل غرغرة بهذا المحلول.

  • حب الهيل: يعمل الهيل على فتح المجاري التنفسية المسدودة، ويخلص الأنف والحلق من الالتهاب،

    لاحتوائه على المضادات الحيوية، يتم تناول منقوع حب الهيل بالماء الدافئ قبل النوم للتخلص من الشخير.

  • زهر البابونج: يعمل البابونج على توسيع الممرات التنفسية، بالإضافة إلى أنه مشروب مهدئ مما يجعلك تستغرق في النوم،

    يتم شرب منقوع زهر البابونج مرتين في اليوم، أو يشرب عند النوم.

  • محلول الملح: يعمل الملح على تطهير الجيوب الأنفية والممرات التنفسية من البكتيريا،

    ينصح باستنشاق المحلول الملحي كل ليلة قبل النوم، وذلك بوضع ملعقتين من الملح في كوب من الماء واستنشاقه،

    مما يعمل على التخلص من الصوت المزعج أثناء النوم.

إلى هنا، تحدثنا عن موضوع الصوت المزعج الذي يصدره الرجال أو السيدات أثناء النوم، وقد يتساءل عنه البعض بسبب الانزعاج منه،

كما ذكرنا كيفية التخلص من الشخير وذلك من خلال بعض النصائح الصحية، وتعرفنا على أسباب الشخير التي تحدث لبعض الأشخاص،

فيكون عدم النوم بشكل صحيح والإرهاق والانسدادات الأنفية سبب لذلك، بالإضافة إلى أبرز الطرق الطبية للتخلص من الشخير،

والأعشاب التي قد تساعد على النوم دون أن تزعج من حولك.

المصادر: 1 , 2 , 3 , 4 , 5 .      

إقرأ المزيد:

خرافات منتشرة عن العناية بالبشرة.

سبعة طرق للحصول على نوم أفضل.

أخطاء تقوم بها أثناء الاستحمام.

زيت الزيتون الفوائد والأضرار.

فوائد وأضرار ارتداء الجوارب أثناء النوم.

الأرق وتقنيات النوم.

ماذا تعرف عن النوم القهري.

النوم وحركة العين السريعة.

أسباب انقطاع النفس أثناء النوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى