مرض السكري

السكر التراكمي

ما هو تحليل السكر التراكمي؟ وما علاقته بمرض السكري؟

اعتاد مرضى السكر على قياس نسبة السكر في دمهم، عن طريق اختبارات مختلفة منها، اختبار البول، أو اختبار وخز الإصبع،

حيث تعتبر هذه الاختبارات دقيقة، لكن فقط في لحظة الاختبار، لأنه من الممكن أن تتغير نسبة سكر الدم في اليوم (معدل السكر الطبيعي في الدم)

تبعاً لعوامل عديدة مثل، النشاط البدني، والهرمونات، ونوع الطعام وغيرها، بالتالي تعد هذه الاختبارات ضعيفة تماماً في قياس مستوى السكر

في الجسم بشكل شامل ومتوسط، لذلك تم اعتماد اختبار يساعد في تحديد نسبة السكر في الدم خلال الأشهر الثلاثة الماضية،

يسمى اختبار تحليل السكر التراكمي في الجسم، تم اعتماده في عام 1980، حيث يعد اختبار هام جداً لمراقبة مستوى السكر في الدم.

تحليل السكر التراكمي

تحليل السكر التراكمي،  هو اختبار دم شائع يقيس متوسط السكر في الدم خلال الشهرين أو الثلاثة أشهر الماضية،

حيث يقوم الهيموغلوبين بتسجيل نسبة السكر في الدم في كل يوم لمدة ثلاثة أشهر، ثم يعطي نسبة مئوية عن مستوى السكر في الدم تظهر في

التحليل، لا يعطي الاختبار النسبة في كل يوم من أيام، بل بشكل وسطي للأشهر الثلاثة الماضية، مما يعطي فكرة واضحة للطبيب عن مستوى

السكر في جسم الإنسان، لمساعدته في التشخيص وتقديم الدواء الازم، حيث يحتاج مرضى السكري إلى إجراء هذا الاختبار بشكل دوري،

للتأكد من أن مستوى السكر لديهم ضمن الحدود الطبيعية، وتعديل الأدوية عند وجود ضرورة لذلك،

كما يفيد اختبار (A1c) في تشخيص مرض السكري من النوع1، والنوع2، فيما يلي بعض الأسماء الرائجة لتحليل السكر التراكمي: 

 
  • اختبار (A1c).

  • و أيضاً اختبار الهيموجلوبين (A1c).

  • كذلك اختبار(HbA1c).

  • وهناك اختبار الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي ((Glycosylated Hemoglobin.

  • ويوجد أيضاً اختبار جلايكوهيموجلوبين (Glycohemoglobin).

  • وأخيراً اختبار الهيموغلوبين السكري (Glycated Hemoglobin).

     

ما هو الهيموغلوبين؟

الهيموغلوبين (خضاب الدم)، هو بروتين موجود في خلايا الدم الحمراء، وهو المسؤول عن إعطاء الدم لونه الأحمر، مهمته نقل الأكسجين

من الرئتين إلى جميع أنحاء الجسم.

فحص السكر التراكمي

يسمى السكر في الدم بالجلوكوز (glucose)، عندما ترتفع نسبة الجلوكوز بالدم، يرتبط بالهيموغلوبين في خلايا الدم الحمراء،

يقيس اختبار A1c مقدار الجلوكوز المرتبط مع الهيموغلوبين كنسبة مئوية، حيث تعيش الخلايا الحمراء لمدة ثلاثة شهور فقط قبل أن تتجدد مرة أخرى،

لذلك يقيس هذا الاختبار متوسط السكر في الدم خلال هذه الفترة، فإذا كان نتيجة اختبار الهيموغلوبين عالية، هذا يعني أن مستويات الجلوكوز (السكر)

في الدم عالية، يعتمد عدد المرات الازمة لإجراء اختبار A1c، على نوعية مرض السكري الذي تعاني منه، تبعاً للأمور التالية:

 
  • مرة واحدة في السنة للأشخاص في مرحلة ما قبل السكري (معرضين للإصابة بمرض السكري).

  • مرتين في السنة (مرة كل 6 أشهر)، إذا كنت مصاباً بداء السكري من النوع 2، ولا تأخذ الأنسولين، وكانت نتيجة الاختبار السابق ضمن الحدود

    الطبيعية (أقل من 7٪).

  • أربع مرات في السنة (مرة كل 3 أشهر)، إذا كنت مصاباً بداء السكري من النوع 1.

  • كما يمكن أن يكون أربع مرات في السنة (مرة كل 3 أشهر)، إذا كنت مصاباً بداء السكري من ال نوع2، وتستخدم الأنسولين في العلاج،

    أو أظهرت نتائج الاختبار الأخير أن نسبة السكر لديك غير مستقرة.

  • أكثر من أربع مرات حسب طلب الطبيب، عند تغيير خطة العلاج، أو تناول دواء جديد.

 

جدول السكر التراكمي

يعبر الجدول التالي عن قيمة اختبار A1c، ومستوى السكر في الدم المقابل له، حيث كلما ارتفعت نسبة A1c، تزداد خطورة حدوث مضاعفات خطيرة

لمرض السكري على الجسم، تعطى نتيجة اختبار A1c كنسبة مئوية تعبر عن نسبة السكر في الجسم: 

متوسط السكر في الدم، مليغرام لكل ديسيلتر (mg\dl)

نتيجة اختبار (A1c  )٪

68

97

126

152

183

212

240

10٪

269

11٪

298

12٪

326

13٪

355

14٪

 

معدل السكر التراكمي

غالباً ما يكون الهدف لمرضى السكري، هو الحفاظ على نسبة A1c في الدم أقل من 7٪، حيث تعني هذه النسبة أن العلاج المتبع فعالاً،

النسب التالية تعبر عن مستوى السكر في الدم:

  • النسبة بين 4٪ و5,6٪ لاختبار A1c، تعني أن معدل السكر التراكمي في الدم ضمن الحدود الطبيعية.

  • نسبة اختبار A1c بين 5,7٪ و 6,4٪، تعني وجود احتمالية كبيرة للإصابة بمرض السكري (مرحلة ما قبل السكري).

  • في حال نسبة اختبار A1c من 6,5٪ أو أعلى، تعني أن الشخص مصاباً بداء السكري.

  • أما إذا كانت النسبة A1c من 8 ٪ أو أعلى، تعني أنه لا يوجد سيطرة على مستويات السكر في الجسم، والشخص المصاب أكثر عرضة لمضاعفات مرض السكري الخطيرة.

أعراض ارتفاع السكر التراكمي في الجسم

تشمل أعراض ارتفاع السكر التراكمي في الجسم العلامات التالية، التي تعد من أعراض مرض السكري: 

 
  • زيادة العطش.

  • كثرة التبول.

  • عدم وضوح الرؤية.

  • الاعياء.

كما يطلب إجراء اختبار HbA1c من قبل الطبيب عند الأشخاص والحالات الأكثر عرضة للإصابة بمرض السكري، مثل:

العوامل المؤثرة على نتيجة اختبار HbA1c

تعتبر دقة اختبار A1C نسبية إلى حد ما، بحوالي نصف درجة زيادة أو نقصان، غالباً ما يطلب الطبيب إعادة الاختبار لتأكيد التشخيص بمرض السكري،

كما يوجد بعض الحالات التي تسبب خطأ في نتيجة اختبار السكر التراكمي، منها: 

  • الفشل الكلوي.

  • أمراض الكبد.

  • فقر الدم الشديد.

  • إذا كانت فترة حياة الخلايا الحمراء أقل من ثلاثة أشهر.

إنقاص نتيجة فحص السكر التراكمي

يساعد إنقاص نسبة فحص السكر التراكمي، في تحسين صحة الجسم بشكل ملحوظ، فيما يلي خطوات لإنقاص قيمة اختبار A1c:

  • ممارسة التمارين الرياضية، من 150 ل 300 دقيقة أسبوعياً.

  • كما يساعد تناول وجبات خفيفة كل 3 إلى 5 ساعات في اليوم.

  • اتباع نظام غذائي صحي، يشمل البقوليات، الخضار والفواكه، والمكسرات.

  • تناول أطعمة تحوي البروتين والدهون الصحية، مثل البيض والسمك.

  • الالتزام بالعلاج وطرق الوقاية.

     

ختاماً.. لا يحتاج اختبار A1c إلى الصيام قبل إجرائه، لذلك يمكنك الأكل والشرب قبل الفحص بشكل طبيعي،

كما لا يستخدم اختبار HbA1c لمرض السكري الحملي، وهو نوع من مرض السكري يؤثر فقط على النساء الحوامل، أو لتشخيص مرض السكري لدى

الأطفال.

 

المصادر والمراجع:

1,2,3,4,5

إقرأ المزيد:

مرض السكري.

أفضل 5 مشروبات لمرضى السكري.

تعرف على الفواكه التي ترفع السكر.

ما هو السكري وفائدة نخالة القمح.

الوقاية من داء السكري النوع الثاني.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى