نصيحة طبية

ضرر الأعواد القطنية على الأذنين

٦ أسباب ستجعلك تمتنع عن تنظيف الأذنين باستخدام أعواد القطن:

يستخدم الناس في جميع أنحاء العالم أعواد القطن لتنظيف آذانهم. إذ يقوم البعض بذلك للتخلّص من شمع الأذن.

وقد يستمتع الكثير منهم بهذا الإحساس. ظانّين أن تلك المنتجات الناعمة اللطيفة مثاليةٌ لتنظيف الأذنين.

ولكن ماذا لو علمتم أنها ليست كذلك إطلاقاً؟ لذلك يجب الامتناع عن استخدام أعواد القطن نهائيا .

في الواقع يمكن أن يشكّل استخدام أعواد القطن ضرراً بالغاً للأذنين. ورغم عبارات التحذير المكتوبة على معظم علب الأعواد القطنية.

والتي تحذّر من استخدامها لغرض تنظيف الأذن. ما يزال كثيرٌ من الناس يمضون قُدُماً في فعل ذلك متجاهلين كل تلك التحذيرات.

وربما يرجع السبب في ذلك إلى أن التحذيرات لا تبدو جديّةً بما يكفي. أو لأنهم يعجزون عن تخيّل أن تلك المنتجات الرقيقة قد تسبب أيّ ضرر.

إن استخدام الأعواد القطنية ضارٌّ جداً للأذنين. وقد يتسبب في بعض الحالات النادرة في ردّ فعلٍ شديدٍ مثل التهاب الدماغ.

الذي يمكن أن يهدّد الحياة ويؤدي إلى الوفاة إذا ما تم إهمال علاجه.

استخدام أعواد القطن قد يسبب الإصابة بالتهاب الدماغ:

Cotton buds to clean the ears
رجل يقوم بتنظيف أذنيه باستخدام الأعواد القطنية

يحذّر اختصاصيون من أن تنظيف الأذنين باستخدام أعواد القطن يمكن أن يصيب بالتهاب الدماغ.

فقد جاء في تقرير مجلة علوم الأمراض السريرية تشخيص أطباء لحالةٍ مرضيةٍ لرجل يبلغ من العمر ٣١ عاماً. وصل إلى قسم الطوارئ بعد تعرّضه لنوبةٍ

مفاجئةٍ.

للوهلة الأولى قد يبدو حدثاً غريباً. فقد كان الرجل يتمتع بصحةٍ جيدةٍ. ولم يكن يعاني من حالةٍ طبيةٍ مسبقةٍ تؤدي إلى نوبة صرع.

وقبل دخوله المستشفى كان الرجل يعاني من بعض الأعراض الغريبة. إذ كان يشعر بألمٍ في أذنه اليسرى لمدة أسبوعين تقريباً.

والكثير من الإفرازات كانت تتدفق من تلك الأذن. حتى أنه بدأ يفقد قدرته على السمع إلى حدٍّ ما.

ومع مرور الوقت بدأ يعاني أيضاً من الصداع الشديد في الجزء الأيسر من رأسه. وكان الصداع النّصفي شديداً لدرجة أنه دفعه إلى التقيؤ عدة مرات.

كما أنه بدأ يعاني من مشاكل في الذاكرة وبات يكافح من أجل تذكّر الأسماء.

قرر الأطباء إجراء فحصٍ بالأشعة المقطعية على جمجمة الرجل لمعرفة ما يجري. وما أثار فزعهم اكتشاف العديد من الخرّاجات المليئة بالقيح في رأسه.

امتداداً من قناة الأذن ووصولاً إلى عظام الجمجمة وبطانة الدماغ. ولا يخفى على أحدٍ مهما بلغ جهله أن الخراجات من أشدّ أنواع الالتهاب خطورةً.

تنظيف الأذنين باستخدام أعواد القطن:

سبب التهاب الدماغ هو أعواد القطن:

تم تشخيص حالة الرجل بـالتهاب الأذن الظاهرة الناخروهي عدوى بكتيرية. وقد يكون سبب حدوث النوبة المواد الكيميائية السامة التي تسببها

العدوى. أو قد يكون التورم الذي يحدث في الدماغ هو ما سبّب الضغط الذي أدّى بدوره إلى النوبة. وهو ما يفسّر أيضاً الإصابة بفقدان الذاكرة المؤقت.

احتاج الأطباء إلى إلقاء نظرةٍ فاحصةٍ على أذن المصاب. فاكتشفوا الجاني وراء هذه المحنة برمتهاجزءٌ صغيرٌ من قطعة قطن كان عالقاً في أذنه.

فبينما كان ينظف أذنيه بعود قطن. انقطع جزءٌ من رأس العود وعلق داخل أذنه اليسرى دون أن ينتبه.

وعلى الرغم من أنه لا يمكن الجزم بطول المدة التي بقي فيها القطن داخل أذنه. ولكن نظراً لحالة قطعة القطن والشمع الذي كان يغطيها

فمن المحتمل أنها ظلت في أذن المصاب لوقتٍ طويلٍ. ولحسن الحظ تمكن الأطباء من إزالة قطعة القطن بأمان وتنظيف أذنيه بشكلٍ صحيحٍ.

وقد تلقى الرجل العلاج الطبي المناسب. وبعد عشرة أسابيع تعافى تماماً ولم يعد يعاني من أيّ أعراضٍ على الإطلاق.

لذلك يجب الامتناع عن استخدام أعواد القطن لتنظيف الأذنين نهائيا .

 

أسبابٌ أخرى للتوقف عن استخدام أعواد القطن لتنظيف الأذنين:

لا تقتصر خطورة استخدام أعواد القطن لتنظيف الأذنين على الخطر الضئيل جداً لحدوث عدوى في الدماغ.

فهناك الكثير من الأسباب الأخرى التي تدعو إلى الامتناع عن استخدام أعواد القطن نهائيا . فيما يلي بعض منها:

١. أعواد القطن تدفع الشمع إلى الداخل:

تعتقد لدى استخدامك الأعواد القطنية أنك تزيل الأوساخ،ولكن ما تفعله في الحقيقة هو دفعها إلى الداخل مرة أخرى،

إذ أنك تدفع الشمع إلى عمقٍ أكبرٍ باتجاه طبلة الأذن، الأمر الذي قد يؤدي إلى تمزّق طبلة الأذن،

حتى أنها قد تسببتحشّر شمع الأذن، وقد تشير جميع هذه المشكلات إلى احتمال فقدان السمع.

٢. قد تؤذي نفسك:

فرغم أن أعواد القطن عادةً ما تكون ناعمةً جداً. إلا أنّ هذا لا يعني أنها لن تؤذيك. فإذا تم الضغط عليها أثناء تنظيف الأذنين قد تصيب طبلة الأذن.

٣. ربما تسبب جفاف الأذن:

فوجود شمع الأذن ليس سيئاً تماماً، إذ أنه يحوي على خصائص مضادةٍ للبكتيريا تساعد في حماية الأذن من الالتهاب،

فعندما تبالغ في إزالة هذا الشمع يمكن أن يؤدي في الواقع إلى الجفاف والتهيّج، ما يجعلك أكثر عرضةً للإصابة بالتهاب الأذن.

٤. تزيد من صعوبة التخلص من الشمع:

عندما تدفع بشمع أذنك بقوةٍ إلى الداخل أثناء استخدام أعواد القطن، فإنك تتسبب في التصاق الشمع ببعضه البعض.

وهذا يعني أنه يصبح مضغوطاً، ويصبح من الصعب التخلص منه، ويمكن أن يعيق هذا الشمع القدرة على السمع بسبب انسداد طبلة الأذن.

٥. شمع الأذن له فوائد كثيرة:

بصرف النظر عن خصائصه المضادة للبكتيريا. فإن لشمع الأذن فوائد أخرى. إذ يعد شمع الأذن طاردٌ للحشرات فيمنع دخولهم إلى الأذن.

ويحمي من الإصابة بالعدوى.

٦. يخرج الشمع من الأذن من تلقاء نفسه:

يمكن للأذنين القيام بالتنظيف الذاتي، فعندما يتحرك الفك عادةً ما يتم دفع الشمع للخارج باتجاه الأذن الخارجية،

كما أن مجرد الأكل والتثاؤب وحتى الكلام سيفي بالغرض.

إذاً ما عليك إلا أن تستحم جيداً. وتستخدم قطعة قماشٍ نظيفةٍ لتنظيف منطقة الأذن الخارجية بين الحين والآخر.

المصادر:

1,2

إقرأ المزيد:

التخلص من البلغم.

جفاف الفم أهم المعلومات.

نزيف الأنف المفاجئ أسبابه متعددة متى يكون خطيراً؟

التهاب الجيوب الأنفية.

أسباب فرط التعرق وطرق علاجه.

الانفلونزا الموسمية.

البرص وأهم المعلومات وأسبابه.

السعفة الجلدية أسبابها وطرق علاجها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى