صحة الأسنانصحة الطفل

علاجات التسنين الآمنة

ما هي علاجات التسنين الآمنة للأطفال؟

علاجات التسنين الآمنة
ظهور أسنان الرضع وعلاجات التسنين الآمنة

ليس من السهل أن تشاهد طفلك يتعامل مع المضايقات التي قد تصاحب وصول أولى أسنانه. عندما تبدأ الأسنان الأولية في البزوغ عند حوالي ستة أشهر

من عمر الطفل، قد تصبح لثته متقرحة وطرية. وقد يصبح الطفل عصبي المزاج وصعب المراس. وقد يحاول مص أو العض على أي شيء يجده أمامه بحثًا عن الراحة.

بإمكانك التخفيف من حالة الضيق التي يعاني منها الطفل باستخدام علاجات بسيطة وآمنة.

حلقات التسنين الباردة:

حلقة التسنين النظيفة والباردة، دون أن تكون مجمدة، هي وسيلة ممتازة لتلطيف لثة الطفل الطرية.

فيستطيع الطفل العض على الحلقة لإراحة الألم بعض الشيء. وبحسب الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال،

تعمل برودة حلقة التسنين التي يُحتفظ بها في الثلاجة أو ما شابهها كالمخدر. في حالة عدم توافر حلقة التسنين،

تستطيع استخدام ملعقة صغيرة نظيفة. اترك الملعقة في الثلاجة حتى تبرد، ثم ادعك لثة الطفل برفق بالملعقة الباردة.

بإمكانك أيضًا كخيار آخر تبريد اللهاية في الثلاجة ثم تركه يعض عليها لإراحة لثته.

تدليك اللثة:

علاجات التسنين
تدليك اللثة عند التسنين

يعد تدليك اللثة من أبسط طرق علاجات التسنين. ادعك لثة طفلك بإصبعك النظيف. للحصول على التأثير المخدر للبرودة بالإضافة إلى التأثير الملطف

للضغط على اللثة، استخدم قطعة باردة مبللة من القماش أو الشاش لتدليك لثة الطفل.

ما لا يجب استخدامه في التعامل مع مضايقات التسنين

تعد حلقات التسنين الباردة والتدليك اللطيف من علاجات التسنين الآمنة. إلا أنه عليك تجنب وضع أي جل تسنين يحتوي على مادة البنزوكايين على لثة طفلك.

توجد مادة البنزوكايين في بعض منتجات مسكنات الآلام التي يمكن شرائها بدون وصفة طبية. فقد حذرت إدارة الغذاء والدواء من استخدام هذه المادة

في الأطفال دون الثانية من العمر للاعتقاد بارتباطها بخلل نادر ولكنه خطير وهو ميتهيموغلوبينية الدم. إذا فشلت الأشياء الباردة والتدليك في إراحة

أعراض التسنين لدى الطفل، ابحث مع طبيب الأسنان أو طبيب الأطفال عن خيارات أخرى.

يمكنه أو يمكنها التوصية بمرهم آمن يمكن أن يقلل من الانزعاج.

التسنين ليس فقط وقت لتلطيف الأعراض التي يعاني منها الطفل، إنما هو أيضًا إشارة إلى بدء حياة طويلة من صحة الفم الجيدة.

احجز موعد مع طبيب الأسنان مع بزوغ أولى أسنان الطفل. و إبدأ في تفريش أسنانه باستخدام فرشاة ذات أسنان ناعمة والقليل من الماء.

تستطيع التحدث مع طبيب الأسنان عن الميعاد المناسب للبدء في استخدام معاجين الأسنان الخالية من الفلوريد.

إن ظهور أول سن للرضيع هو لحظة خاصة للوالدين. فعادةً ما نتحمس عند بداية ظهور الأسنان الأولى البيضاء ونشعر بالكثير من الفخر عندما تظهر

الواحدة تلو الأخرى. ويعلق الأصدقاء والجيران وحتى الغرباء على الأسنان الجديدة. ولكن على الرغم من ذلك،

قد يكون هذا الوقت عصيبًا بالنسبة للوالدين مع معاناة الرضيع من آلام التسنين. من المهم أن تبدأ العناية بأسنان الرضيع الأولى وتفريشها في بداية

ظهورها وذلك للوقاية من تسوس الأسنان. فتفريش أسنان الرضيع الأولى من العمليات الأساسية للتأسيس المبكر لصحة الفم.

بداية مبكرة:

حتى قبل أن تبدأ أسنان الرضيع في الظهور، يوصى بمسح لثة الرضيع بقطعة من القماش الرقيق أو الشاش المبلل أو فرشاة أسنان الخاصة بالرضع قبل النوم.

فبحسب الأكاديمية الأمريكية لطب أسنان الأطفال، هذا يُعِد الرضيع لتنظيف الأسنان في المستقبل.

ومع ظهور أولى أسنان الرضيع، تأكد من تنظيفها مرتين في اليوم باستخدام فرشاة أسنان مناسبة.

ثم قم بجدولة أول زيارة لرضيعك لطبيب الأسنان في هذا الوقت لضمان وضع رضيعك على الطريق السليم بحيث لا يتعرض للتسوس لسنوات عديدة.

إنها طريقة رائعة لوضع روتين خاص بالأسنان في المنزل وضمان رعاية أسنان رضيعك بشكل سليم مبكرًا.

وتكون عملية تفريش أسنان الرضيع الأولى مهمة الوالدين لحين يصبح الطفل قادرًا على القيام بهذه المهمة بمفرده عند بلوغه الخامسة مع عمره تقريبًا،

وذلك بحسب أكاديمية طب الأسنان العام. ويستطيع طبيب الأسنان الخاص بالرضيع تقديم النصائح الخاصة بالوضع السليم للطفل للحصول على أفضل

زاوية لتفريش أسنانه، وأيضًا كيف تستطيع أنت ورضيعك الاستمتاع بهذه المهمة.

وجبات ما قبل النوم وصحة الفم:

زجاجة اللبن أو اللبن الصناعي التي يتناولها الرضيع قد تساعده على النوم، إلا أن جعل الرضيع ينام بمساعدة زجاجة اللبن قد يؤدي إلى الكثير من المشكلات

المتعلقة بأسنانه الصغيرة. وقد يؤدي ذلك إلى التسوس، وهو ما يُعرف بتسوس الأسنان الناتج عن زجاجة الرضاعة،

وذلك بحسب موقع WebMD. إذا كان رضيعك يحتاج للزجاجة حتى ينام، استبدل اللبن بالماء لضمان أن تظل أسنانه نظيفة وصحية.

تعد الرضاعة الطبيعية من الأمور الرائعة بالنسبة لصحة الرضيع ونموه.

ولكن إذا كان الرضيع يقوم بالرضاعة بشكل متكرر أو لمدد طويلة، يوصى بمسح فم الرضيع وتنظيف أسنانه بعد كل وجبة.

تحديدًا بعد الرضاعة الليلية، سواء كانت رضعة طبيعية أو من خلال الزجاجة،

تأكد من تفريش أو مسح اللثة والأسنان الجديدة قبل النوم وذلك للوقاية من تسوس الأسنان.

إقرأ المزيد:

كيف أعرف ما إذا كان رضيعي في مرحلة التسنين

الأسنان الخشنة أسبابها وطرق علاجها 

ما هو تسوس الأسنان المبكر لدى الأطفال

طرق التعامل مع الطفل العنيد

أضرار معجون الأسنان للحروق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى