مرض السكري

ما هو السكري وفائدة نخالة القمح

ما هو السكري وفائدة نخالة القمح:

يعتبر السكر أحد الأمراض المزمنة والتي تدوم مدى الحياة، ويحتاج إلى مراقبة دقيقة ودائمة طوال الحياة من ناحية العلاجات والتغذية المتوازنة التي

تعتمد على عمل حميات وممارسة التمارين الرياضية.

ويعتبر داء السكري؛ حالة مزمنة تَنتج عن عدم إنتاج البنكرياس كفايته من الانسولين، أو عندما لا يتمكن الجسم من استخدام الانسولين بفاعلية،

علمًا بأنّ الانسولين عبارة عن هرمون يقوم بإنتاجه البنكرياس؛ الذي يمكن الجسم من سحب الجلوكوز من الدم وبالتالي استخدامه في إنتاج الطاقة التي يحتاجها الجسم.

للسُكري ثلاثة أنواع وهي كالتالي:

السكري من النوع الأول:

يعتبر داء السكر من النوع الأول هو الأكثر شيوعًا بين الأطفال والمراهقين، ويعتبر داء السكر من النوع الأول أحد أمراض المناعة الذاتية والذي يمتاز

بتدمير الجسم للخلايا التي تنتج الانسولين في البنكرياس، لذلك نرى أنّ الأشخاص الذين يصابون بهذا النوع ينتجون كمية أقل من الانسولين أو أنهم

لا يقومون بإنتاجه إطلاقًا، ويتم علاجه عبر استخدام الحقن أو الانسولين.

السكري من النوع الثاني:

وهو النوع الذي ينتج عنه مقاومة هرمون الانسولين، في أجسام المصابين إذ لا يمكنها استخدام الانسولين الذي ينتجه الجسم بفعالية،

ويشكل هذا النوع حوالي 90% من حالات الإصابة حول العالم، ويمكن أن يتعرض الأطفال للإصابة به تمامًا كالنوع الأول،

ويتضمن علاجه تغيير أنماط الحياة وذلك من خلال ممارسة الرياضة واتباع غذاء صحي بالاعتماد الحمية، كما ينبغي تناول العلاجات بالأدوية كالأقراص وحقن الانسولين.

إقرأ أيضاً: الوقاية من داء السكري النوع الثاني

السكري من النوع الثالث (سُكري الحمل):

 وسمى بذلك لأنه يصيب المرأة الحامل أثناء فترة الحمل، ويحدث في الثلث الثاني والثالث من الحمل،

وقد لا تصاب فيه النساء جميعًا، ويتوجب على من أصيبت به اتباع نصائح وإرشادات الطبيب وأخذ العلاجات اللازمة،

كي لا تتفاقم الحالة وتسبب الأذى للأم والجنين، وبذلك تنتهي تلك الفترة بسلام.

إليكم مجموعة من النصائح التي تُساعد مرضى السُكري من أجل التمتع بصحّة جيّدة طوال العمر:

اتباع خطة غذائية وبرنامج وجبات متوازنة: من الطعام إلى جانب مُراجعة أحد مُختصي التغذية مرّة في العام على أقل تقدير.

ممارسة التمارين الرياضيّة: لمدّة​ نصف ساعة خمس مرّات في الأسبوع على أقل تقدير، ولكن ينبغي استشارة الطبيب في نوعية التمارين التي يرغب المريض بممارستها.

الالتزام بمواعيد أخذ الأدوية: تبعًا لوصفة الطبيب.

التعرف إلى التسميات العلمية للأدوية: التي يتناولها إلى جانب آلية عملها إلى جانب الاحتفاظ بالأدوية في حوزته باستمرار.

فحص مستوى الجلوكوز بشكل منتظم: وذلك يكون وفقًا لتوصيات الطبيب.

المحافظة على مُستوى السُكر في الدم: تبعًا لما ينصح به الطبيب.

الاتصال بالطبيب: عند ارتفاع مستوى الغلوكوز في الدم.

الاحتفاظ بنتائج فحص مستوى الجلوكوز في الدم: ومستوى الكيتونات في البول وإحضارها عند مُراجعة الطبيب​ والكيتونات هي مواد كيميائية ناتجة

عن تحلل الدهنيات، يقوم الكبد بإنتاجها في حال عدم وجود كفاية من هرمون الأنسولين في الجسم.

الالتزام بزيارة الطبيب: كل فترة من أجل إجراء الفحوصات اللازمة.

إجراء فحص الهيموغلوبين السكري: بحسب تعليمات الطبيب.

فحص العين: من أجل الكشف عن أي اعتلال في شبكية العين إلى جانب عمل تحليل للبول مرّة في العام.

قياس مستوى الكوليسترول والدهون الثُلاثية: أي عمل تحليل الدهون، مرّة في السّنة​

القيام بفحوصات الأسنان كل ستة أشهر​: وفي حال ظهور علامات التهاب والاتصال بالطبيب.

الاهتمام بالبشرة والقدمين​: إلى جانب التوقف عن التدخين​.

التثقيف الذاتي حول داء السكر: والتعرف إلى كيفيّة المحافظة على صحته.

زيارة المُرشدين الصحيين: مرّة في العام على أقل​ تقدير.

الأعراض الملازمة لداء السكر:

هنالك مجموعة من الأعراض التي ترافق داء السكر والتي ينبغي مراقبتها جيدًا:

التبول بكثرة.

العطش الشديد.

الجوع بلا سبب.

فقدان الوزن بلا مبرر.

الشعور بالتعب والإجهاد المتواصل.

قلة التركيز.

حصول زغللة في الرؤية.

التقيؤ والشعور بآلام في البطن.

مضاعفات داء السُكري

هنالك العديد من المضاعفات التي تنتج عن داء السُكري والتي تشتمل على ما يأتي:

حدوث اعتلال في شبكية العين.

حصول اعتلال في الكلى.

إصابة المريض باعتلال في الأعصاب الطرفية.

حدوث اعتلال في الجهاز العصبي المركزي.

تصلب في الشرايين وظهور أمراض القلب.

ظهور اعتلال في الدورة الدموية الطرفية.

حصول اعتلال في الدورة الدموية الدماغية.

ضغط الدم المرتفع.

ارتفاع في نسبة الدهون والكولسترول في الدم.

ظهور العنة عند الرجال.

بروز عدد من التأثيرات النفسية والاجتماعية السلبية لمرض السكري على المصاب بهذا الداء.

فائدة نخالة القمح (الردة) لمرضى السُكري:

ما هي فوائد نخالة القمح
نخالة القمح وفوائدها لمرضى السكري

تتكون حبة القمح من ثلاث طبقات رئيسية تشمل النخالة والسويداء والبذرة بحيث تعد النخالة هي الطبقة الصلبة الخارجية المليئة بالعناصر الغذائية والألياف.

خلال عملية الطحن يتم نزع النخالة عن الحبة بحيث تصبح ناتج ثانوي عن عملية إنتاج طحين القمح، تمتلك مذاق حلو ويمكن استخدامها لإضافة قوام

وطعم كامل للخبز والكعك والسلع المخبوزة الأخرى.

يُنصح المصابين بداء السكري تناول ملعقتين كبيرتين من قشور القمح وذلك باتباع الوصفة التالية:

ملعقتين من قشور القمح.

علبة صغيرة من لبن الزبادي.

يتم خلط المكونين معًا من أجل استساغة طعمها.

ومن ثم تناولها قبل وجبة الإفطار بنصف ساعة.

فائدة نخالة القمح لعلاج السكري:

إذ تفيد هذه الوصفة بما يلي:

تخليص الجسم من الفضلات المتراكمة في القولون منذ سنوات.

حرق الدهون الزائدة في جسم الانسان.

امتصاص المياه الزائدة من الأمعاء.

تخليص الجسم من السموم والغازات

تنظيم عملية الهضم لدى الإنسان.

تعديل كمية السكر في الجسم.

الإحساس بالنشاط طوال اليوم.

الشعور بالشبع وبالتالي تقليل كميات الطعام.

المساهمة في إنقاص الوزن.

 

وفي نهاية مقالنا هذا حول ما هو السكري، نكون قد قدمنا لكم تعريفًا لداء السكري بأنواعه، إلى جانب أبرز أعراضه،

ومجموعة من النصائح التي تفيد مريض السكر، وفائدة نخالة القمح لمريض السكر.

المصادر 1,2,3,4,5

إقرأ أيضاً:

نظام الصيام المتقطع

طعام صحي يساعد على التخسيس

أهم الوصفات الحارقة

نظام غذائي للحوامل والمرضعات

أهم التمارين الرياضية بعد الولادة

ريجيم وأنظمة غذائية

الرمان

نقص الحديد في الجسم وطرق علاجه

أيهما أفضل الخبز الأبيض أم الأسمر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى