الصحة العامةصحة المراةنصيحة طبية

نقص الحديد في الجسم وطرق علاجه

نقص الحديد:

خلق الله تعالى الإنسان من عدة خلايا وأجهزة وأعضاء كل يعمل على أداء وظائفه على أتم وجه، وفي الجسم مجموعة من العناصر الغذائية والمعادن،

التي تساعد على بقاء الجسم في كامل صحته وعافيته، ونقص أي نوع منها يؤثر سلبًا على الصحة العامة للجسم،

فَيتداعى ويهلك، وسنتطرق في مقالنا هذا للحديث عن نقص الحديد، آثاره وَأسبابه وطرق الوقاية منه، إضافة إلى كيفية علاجه.

بناءً على ذلك يعتبر عنصر الحديد جزءًا مهمًا وأساسيًا من مادة الهيموجلوبين، وهي عبارة عن بروتينات هامة وضرورية تدخل في تكوين خلايا الدم الحمراء، 

إذ أنها توزع الأكسجين على جميع أنحاء جسم الإنسان، وعندما يتأكسد الحديد يصعب على الجسم امتصاصه وبمعنى آخر فإنه يفقد طاقته عندما يتعرض

للأكسجين، وبالتالي نقصه في جسم الإنسان، ونتيجةً لذلك يحدث خلل في المستوى العام لخلايا الدم الحمراء، فَالحديد النشط يُشكل نسبة 25٪

من مجمل  نسبة الحديد المخزنة في الجسم، ومن المحتمل أيضًا أن يصاب الشخص بنقص الحديد إذا كانت كمية الحديد المستهلكة  أكثر من الكمية

التي يمتصها الجسم، مما يؤدي إلى الإصابة بمرض فقر الدم.

ما هو فقر الدم الناجم عن نقص الحديد. هو حالة تحدث بسبب انخفاض عدد كريات الدم الحمراء أو نسبة الهيموغلوبين عن المستوى الطبيعي في الدم.

عندما تكون الأعراض بطيئة، غالبًا ما تكون الأعراض غامضة مثل الشعور بالتعب، الضعف، ضيق التنفس أو ضعف القدرة على بذل مجهود.

تشير الدراسات إلى أنه غالبًا ما يكون لفقر الدم الذي يظهر بسرعة أعراض أكثر حدة، بما في ذلك: الارتباك، والشعور بأن الشخص سيفقد وعيه، أزدياد العطش.

وبسبب أنخفاض مستوى الأكسجين في الدم يعاني غالبية الأشخاص من الصداع، الدوخة وعدم التركيز.

أيضاً يعاني الأطفال المصابون بفقر الدم الحديد من مشاكل في النمو والتطور. قد تكون هناك أعراض إضافية حسب السبب الأساسي للمرض.

 

يحدث فقر الدم الناجم عن نقص الحديد بسبب فقدان الدم، أو عدم كفاية المدخول الغذائي أو سوء امتصاص الحديد من الطعام.

يمكن أن تشمل مصادر فقدان الدم الدورات الشهرية الغزيرة، والولادة، والأورام الليفية الرحمية، وقرحة المعدة، وسرطان القولون،

ونزيف المسالك البولية. قد يحدث سوء امتصاص الحديد من الطعام نتيجة لاضطراب معوي مثل مرض التهاب الأمعاء أو مرض الاضطرابات الهضمية

أو الجراحة مثل المجازة المعدية. في العالم النامي، تزيد الديدان الطفيلية والملاريا وفيروس نقص المناعة البشرية – الأيدز

من خطر الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد. يتم تأكيد التشخيص عن طريق اختبارات الدم.

 

يقول الأطباء إن الوقاية من فقر الدم الناجم عن نقص الحديد عن طريق تناول نظام غذائي يحتوي على كميات كافية من الحديد أو عن طريق مكملات الحديد.

تشمل الأطعمة الغنية بالحديد اللحوم والمكسرات والسبانخ والأطعمة المصنوعة من الدقيق المدعم بالحديد. لا وقد يشمل العلاج تغيير في النظام

الغذائي ومعالجة الأسباب الأساسية مثل العلاج الطبي للطفيليات أو عمليات القرح، قد يوصى باستخدام مكملات الحديد وفيتامين سي،

يمكن علاج الحالات الشديدة بنقل الدم أو حقن الحديد.

 

بناءً على إحصائيات نشرت مؤخراً إن أثر فقر الدم الناجم عن نقص الحديد على حوالي 1.48 مليار شخص في عام 2019. تشير التقديرات إلى أن نقص الحديد الغذائي يسبب ما يقرب من نصف

استناداً إلى هذا فإن حالات فقر الدم على مستوى العالم. النساء والأطفال الصغار هم الأكثر شيوعًا.

أهم أعراض نقص الحديد

حيث أن أعراضه كثيرة ومتنوعة، وإليكم مجموعة منها:

الشعور بالتعب الشديد:

حيث تظهر على الشخص أعراض الإعياء والتعب الشديد، نتيجة عدم حصول الجسم على كفايته من الطاقة والأكسجين،

مما يجعل عضلة القلب تبذل جهدًا مضاعفًا لِتنقل الدم المحمل بالأكسجين لباقي أنحاء الجسم، وعندما يكون مخزون الحديد لديه منخفضًا،

فذلك يعني عدم استطاعته الحصول على كميات مناسبة من الاكسجين الذي يزود العضلات بالعناصر الغذائية المهمة التي يحتاجها.

البشرة الشاحبة:

حيث تتم ملاحظة شحوب وبهتان في لون البشرة، خاصةً في منطقة الجفن السفلي،

حيث أن لون البشرة الوردي يُستمد من الهيموجلوبين المسؤول عن منح خلايا الدم الحمراء هذا اللون،

ونقصه يؤدي إلى شحوب البشرة في أجزاء مختلفة من الجسم، مثل:

خفقان القلب:

تعتبر هذه الحالة من الحالات قليلة الانتشار، فلا يصاب بها سوى الأشخاص الذين تعرضوا لفترات طويلة لنقص عنصر الحديد في أجسامهم، ويحدث ذلك نتيجة:

  • مضاعفة عمل عضلة القلب؛ ليعوض كمية الأكسجين في الجسم.

  • تسارع ضربات القلب وعدم انتظامها.

  • تضخم القلب وفشله عند الإصابة الحادة بهذا المرض.

الدوار والصداع المستمر:

وعليه فإنه عندما تقل كمية الأكسجين التي يجب أن يحصل عليها الدماغ، يشعر بالتعب والدوار، ويرسل الإشارات المختلفة للجسم،

وفي بعض الأحيان يضطر إلى جعلك تفقد الوعي، لأنه يعتقد أنه الحل الأفضل للتغلب على هذه المشكلة.

متلازمة تململ الساقين:

وهي حالة معينة تجعل الشخص يرغب في تحريك قدميه بشكلٍ مستمر، حتى أثناء فترة الراحة، كما وتعمل أيضًا على إصابته بالحكة المستمرة في الأقدام،

وهو ما يبعث الشعور، بعدم الراحة والانزعاج، حيث ربط الباحثون بينها وبين أعراض نقص الحديد المسبب لمرض فقر الدم.

ضعف الأظافر وهشاشتها:

تصاب الأظافر بالضعف والتكسر، وفي غضون ذلك تصبح الأظافر هشةً جدًا؛ نتيجةً لقلة الأكسجين الذي ينتقل لها،

بعد ذلك تبدأ الأظافر بِالتقوس إلى الداخل. ويُطلق على هذه الحالة اسم (الأظافر الملعقية)،

وللتوضيح فإن انخفاض كمية الأكسجين الموجودة في الدم، تعمل على إضعاف النسيج الضام الذي يوجد تحت الظفر،

علاوة على ذلك، فإن حافة الظفر تصبح  مسننة من كثرة التعرض للكسر.

أعراض أخرى لِمرض نقص الحديد

إليكم بعض الأعراض المختلفة المصاحبة لقلة عنصر الحديد في جسم الإنسان، وهذه عددًا منها:

  • انقطاع النفس.

  • برودة في الأطراف (اليدين والقدمين).

  • زيادة الشعور بالقلق والتوتر.

  • حدوث أورام داخل الفم واللسان والشعور بالحرقة.

  • جفاف الشعر والبشرة.

  • التعرض للإصابة بالالتهابات بسبب ضعف الجهاز المناعي.

طرق الوقاية من مرض نقص الحديد:

أثبتت الدراسات أن هناك الكثير من الطرق، التي تساعدك على وقاية جسمك من هذا المرض وأعراضه المختلفة، ومن أهمها:

  • تناول الأطعمة التي تساعد على زيادة امتصاص الحديد.

  • تناول الأغذية التي تحتوي على فيتامين (ج)، لأنه يزيد من امتصاص الجسم للحديد.

  • شرب عصير البرتقال بشكلٍ مستمر؛ لأنه يساعد على تعزيز امتصاص الحديد.

  • تناول المكملات الغذائية من الحديد، إذا وصفها لك الطبيب.

  • تزويد الطفل بالحليب، وذلك من خلال الرضاعة الطبيعية، أو الحليب المدعم بالحديد.

  • الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تقلل من امتصاص الجسم للحديد، مثل القهوة والشاي.

  • طبخ الطعام لمدة أقصر، للمحافظة على نسبة الحديد الموجودة فيه.

  • الحرص على تناول أغذية تحتوي على كميات كبيرة من الحديد، مثل اللحوم والخضار الورقية.

من أهم الأطعمة الغنية بالحديد:

بناءً على أبحاث أثبتت أن هناك العديد من أنواع الطعام التي تزود الجسم بكميات جيدة من الحديد، ومنها:

  • الخضراوات الورقية، كالسبانخ.

  • البيض.

  • المحار، وسمك التونة، إضافةً إلى الجمبري.

  • اللحوم المتنوعة، والكبد على وجه التحديد.

  • من الفواكه، يحتوي التين والعنب والتمر، على كميات كبيرة من الحديد.

  • البقوليات المختلفة، مثل القمح والشعير.

  • المكسرات، كاللوز والفستق الحلبي، والكاجو، والصنوبر.

  • بعض أنواع الخضار، كالبطاطا والبروكلي.

كميات الحديد التي يحتاجها جسم الإنسان:

تختلف الكمية التي يحتاجها جسم الإنسان باختلاف الأعمار والجنس، إذ أن النساء قبل سن اليأس،

بحاجةٍ لكميات أكبر من الحديد لتعويض الكمية المفقودة من العناصر الغذائية في فترة الحيض، وللتوضيح أكثر،

هذا مخطط لبعض الفئات العمرية وكمية الحديد التي يحتاجها كل شخص:

البالغين من عمر 19-50 عامًا

حيث تحتاج هذه الفئة إلى النسب التالية:

  • الرجال، 8 ملغ.

  • النساء، 18 ملغ.

  • الحوامل،27 ملغ.

  • المرأة المرضعة، 9 ملغ.

الأطفال منذ الولادة حتى عمر 18 عام

وهذه هي النسب:

  • منذ الولادة لغاية 6 أشهر، 0.27 ملغ.

  • من 7 – 12 شهر، 11 ملغ.

  • من سنة – 3 سنوات، يحتاج إلى 7 ملغ.

  • 4 – 8 سنوات، 10 ملغ.

  • 9 – 13 سنة، يحتاج إلى 8 ملغ.

  • للذكور من 14 – 18 عام، يجب أن يحصل على 11 ملغ، من الحديد يوميًا.

  • للإناث منذ بدء العادة الشهرية – 18 سنة، يحتجن لِ 15 ملغ، من الحديد بشكلٍ يومي.

أسباب نقص الحديد:

من الأسباب التي تؤدي إلى نقص كمية الحديد التي يحتاجها جسم الإنسان التالي:

  • استئصال أجزاء معينة من الأمعاء الدقيقة أو المعدة.

  • فقدان الدم أثناء فترة الحيض عند النساء في الولايات المتحدة، 20 ٪ من مجموع النساء في سن الإنجاب لديها نقص الحديد وفقر الدم، في مقابل 2 ٪ فقط من الرجال البالغين.

  • الإصابة بأمراض معينة، مثل أمراض الجهاز الهضمي.

  • إصابة الشخص بالتهاب الأمعاء، مما يؤدي إلى قلة امتصاص الجسم للعناصر الغذائية المختلفة.

  • عدم زيادة نسبة الحديد في فترات الحمل والرضاعة.

  • تبرع الشخص بالدم بشكلٍ دوري.

  • نقص الحديد في النظام الغذائي المتبع.

  • نزف الكثير من الدم؛ نتيجة الإصابة بجروح بالغة.

  • الحمل، والولادة.

  • نزيف في الرحم عند النساء بسبب سرطان الرحم.

  • سوء امتصاص الحديد كما يحدث في الداء البطني، انخفاض في حموضة المعدة، وجود بعض الطفيليات التي تعيق امتصاص الحديد، استئصال المعدة الجزئي.

  • في جميع أنحاء العالم، السبب الأكثر شيوعا لنقص الحديد وفقر الدم هو الإصابة الطفيلية (دودة الانكليستوما، الاميبا، البلهارسيا والدودة السوطية)

أكثر الفئات عرضة لخطر نقص الحديد

من أكثر الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بهذا المرض هم:

  • الأشخاص النباتيون.

  • الذين يتبرعون بالدم بشكل متكرر.

  • النساء قبل سن اليأس.

  • الأشخاص المصابون بأمراض مصاحبة لمرض فقر الدم، مثل مرض القرحة، وسرطان القولون.

أغذية عليك تجنبها عند الإصابة بنقص الحديد:

هناك مجموعة من أنواع الأطعمة التي يجب عليك الابتعاد عنها، أثناء العلاج من مرض نقص الحديد، ومن أبرزها:

  • الحليب ومشتقات الألبان المتنوعة.

  • القهوة والشاي.

  • الأغذية الغنية بحمض الأكساليك، مثل الفول السوداني والشكولاتة.

  • حبوب القمح الكاملة.

  • الأغذية التي تحتوي حمض الفيتيك بكثرة، مثل الأرز البني.

كيفية علاج نقص الحديد:

تختلف طرق العلاج باختلاف احتياجات الشخص، وتوصيات الطبيب، وتهدف جميع الطرق لإعادة مستوى الحديد لوضعه الطبيعي في الجسم،

والأهم من ذلك كله، عليك معرفة الأسباب التي أدت إلى نقصه، ومن أهم طرق العلاج ما يلي:

اتباع نظام غذائي صحي:

حيث يقوم الطبيب بوصف نظام غذائي للمريض، يهدف لإدخال كميات أكثر من الأطعمة التي تحتوي نسب أعلى من الحديد  لتتلاءم وصحة المريض،

ومن ناحيةٍ أخرى فإنه يمنعه من  تناول بعض أنواع الغذاء التي تجعله لا يستفيد من الحديد المكتسب،

وبالتالي تزيد نسبة الحديد بشكلٍ أسرع ودون الحاجة للأدوية والحقن.

مكملات الحديد الغذائية:

عند مراجعة الطبيب يصف لك مجموعة من مكملات الحديد، وتعتبر هذه الطريقة هي الأكثر انتشارًا،

وتحتاج هذه المكملات لمدة تتراوح من 3-6 أشهر ليعود الوضع إلى طبيعته، ويمتلأ مخزون الحديد في جسم الإنسان،

لكن من المهم جدًا عدم تناولها أو ايقافها دون استشارة الطبيب، لما لها من أعراض جانبية سلبية عند التوقف عنها بشكل مفاجئ،

أو الإفراط في تناولها.

العلاج عن طريق الحقن:

إذ أن الطبيب قد يلجأ لهذه الطريقة في حالات مختلفة، ومن هذه الحالات:

  • عدم قدرة المريض على تناول مكملات الحديد عن طريق الفم.

  • حين عدم تمكن المعدة من امتصاص كمية الحديد المناسبة والكافية للجسم.

  • بسبب حالات مرضية مختلفة.

طرق علاج نقص الحديد بالحقن:

هناك طريقتان يتم من خلالها إيصال الحديد لجسم الإنسان بالحقن، وهما:

الحقن الوريدي:

هي الطريقة المفضلة لدي الأطباء، نظرًا لقلة أعراضها الجانبية، وتتميز بأنها أقل ألمًا مقارنةً بالطريقة الأخرى،

لكنها تحتاج لساعات عدة؛ للانتهاء من ضخ الجرعة  كاملةً بالوريد.

الحقن العضلي:

حيث يتم إعطاء حقنة الحديد بالعضل، دفعةً واحدة، وعلى الرغم من أنها سريعة إلا أنها مؤلمة وتسبب أحيانًا نزيفًا في العضلة التي حقن الحديد فيها،

علاوةً على ذلك فمن الممكن أن يتحول لون الجلد إلى البرتقالي بسبب الحقن.

علاج نقص الحديد بالأعشاب:

تعتبر الأعشاب دواء الطبيعة، فهي تحتوي على الكثير من العناصر الغذائية، ولعلاج هذا المرض عليك  بتناول الأعشاب التالية:

عصير الجرجير :

يعتبر الجرجير علاجًا جيدًا فهو يزيد نسبة الحديد، كما ويمنع تساقط الشعر أيضًا، ويستخدم كالتالي:

  • تغسل أوراق الجرجير جيدًا.

  • توضع في الخلاط الكهربائي وتضرب مع كوب من الماء.

  • بعد ذلك، تناول كأس منها بشكلٍ يومي لمدة أسبوع.

عشبة الهندباء:

تعد هذه العشبة مفيدة في علاج نقص الحديد ، وذلك لاحتوائها على كميات كبيرة من الحديد، علاوةً على ذلك فهي تعمل على  زيادة امتصاص الجسم للحديد أيضًا.

الحلبة:

فهي تعد من أَسرع طرق علاج نقص الحديد، وذلك عن طريق تناول كوب من مغلي الحلبة يوميًا.

مشروب البقدونس:

حيث أنها من الوصفات السريعة  لزيادة نسبة الحديد، بالإضافة إلى أنها مفيدة لتنظيف الكلى والتخلص من الحصى في الجسم، وتستخدم كالآتي:

  • قم بغلي كمية من أوراق البقدونس مع الماء.

  • يضاف لها ملعقة صغيرة من العسل وتشرب يوميًا.

إقرأ أيضاً: ماذا تعرف عن البقدونس فوائد وأضرار.

النعناع والبابونج والزعتر:

وإليكم طريقة استعماله:

  • تخلط كمية من البابونج و النعناع والزعتر بالتساوي.

  • تغلى في ماء على النار لمدة 10 دقائق.

  • تناول منها هذا المشروب بشكل يومي.

الزعتر المجفف:

يضم الزعتر المجفف فوائد صحية كثيرة، فهو من أكثر الأعشاب  التي تحتوي على نسب مرتفعة من الحديد،

فكل ملعقة صغيرة منه فيها 1.2 ملغ من الحديد، ويستخدم عن طريق إضافة القليل منه إلى وجباتك المتنوعة.

في سطورنا هذه، تحدثنا بشكل شامل عن نقص الحديد، والأعراض المصاحبة له، كما وقد وضحنا بعض طرق الوقاية منه، وذكرنا لكم عددًا من أنواع الأطعمة التي تحتوي كميات مرتفعة من الحديد،

ومن ناحيةٍ أخرى، بعض الأغذية التي عليك تجنبها، ثم شرحنا لكم كمية الحديد المناسبة لجميع الأشخاص، وأكثر الفئات عرضةً لنقص عنصر الحديد في أجسامهم،

وطرحنا عليكم أسبابًا مختلفة تزيد من احتمالية الإصابة به، وفي الختام، شرحنا كيفية العلاج بالمكملات والحقن، إضافة إلى طرق العلاج بالأعشاب الطبيعية،

المصادر: 1,2,3,4,5

 

إقرأ أيضاً:

قرحة المعدة.

مرض الزهايمر Alzheimer’s Disease

نظام الصيام المتقطع.

المَرارَة (بالإنجليزية: Gallbladder)‏

أهم الوصفات الحارقة.

مقالات ذات صلة

‫22 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى