الصحة النفسية

هوس نتف الشعر وطرق علاجه

هوس نتف الشعر:

 في مراحل حياة الإنسان نتعرض للكثير من التوتر والضغوطات المختلفة، ونتيجة لذلك تنتج عند المرء عادات لا إرادية مختلفة،

وحينها يتمكن أي شخص أمامنا أن يستنتج أننا في حالة من التوتر، ومن هذه العادات الضارة، عادة قضم الأظافر، وهز القدم، إضافة إلى نتف الشعر،

الذي يتحول من عادة سيئة عند البعض إلى هوس واضطراب، وحالة تحتاج إلى تدخل العلاج النفسي الفوري.

وربما قد لاحظت بعض الأمهات هذه العادة لدى آحد أطفالها حيث يقوم بنزع الشعر من يديه آو من حاجبه أو حتى من فروة رأسه.

هوس نتف الشعر عند الأطفال
بنزع الشعر من يديه آو من حاجبه أو حتى من فروة رأسه.

فما هو هذا الهوس؟!!

إن هوس نتف الشعر هو عبارة عن مرض واضطراب نفسي، يجعل لدى الشخص رغبة لا إرادية ومتكررة لنزع الشعر من جذوره،

في أماكن مختلفة من الجسم، كالرأس، والحواجب، كما يُسمى أيضًا باضطراب شد خصل الشعر،

ولا يستطيع المرء أن يردع نفسه مهما حاول التوقف بسبب الشعور الجيد الذي ينتاب الشخص عند قيامه بهذا الأمر،

والأهم من ذلك كله أن هذا الاضطراب يسبب ظهور أماكن الصلع في فروة الرأس، مما يؤدي إلى الشعور لاحقًا بالخجل وعدم الراحة،

وغالبًا ما تكون الإناث أكثر عرضةً للإصابة بهذه العادة مقارنةً بالذكور.

أَسباب نتف الشعر :

 إلى الآن لم يتم تحديد السبب الرئيسي لهذه الحالة، إلا أن هناك بعض الأمور التي تساهم بالإصابة به، ومنها:

عوامل نفسية:

تعد العوامل النفسية كالتوتر، وحالات الاكتئاب، من أكثر الأسباب التي تؤدي لِهوس نزع الشعر، حيث تعد طريقة للتفريغ عن النفس، والتعبير عن الحالة

التي يشعر بها المريض.

الوراثة والجينات:

من المحتمل إصابة المرء باضطراب نتف الشعر بسبب توارث بعض الجينات من الأقرباء أو الآباء، أو حدوث خلل وتغيرات في الجينات عند الإنسان.

فترة المراهقة:

حيث يكون المراهق ذكرًا كان أو أنثى، في هذه المرحلة أكثر عرضةً من غيره للتعرض لنتف الشعر، وذلك نتيجة التغيرات في مستوى الهرمونات التي

تحدث عندهم في هذه المرحلة العمرية.

التعرض لخلل في وظائف الدماغ:

أشارت عدة دراسات أن من يعانون من هوس نزع الشعر، أن الوظائف الدماغية لديهم لم تكن في صورتها الطبيعية.

الإدمان:

حيث يلجأ الشخص بنزع شعره من الجذور، نتيجة إدمانه على هذه العادة وعلى الشعور الذي ينتج عنها، ويعتبرها وسيلة لإلهاء نفسه عن بعض الأمور التي

تشغل تفكيره وعقله، ولا يكترث للنتائج السلبية المتوقعة.

مراحل ظهور هوس نتف الشعر :

هناك مرحلتين تبدأ بهما أعراض نتف الشعر بالظهور، وهذه التفاصيل:

سنوات الطفولة:

وتحدث فيمن سن الثانية إلى سن الست سنوات، ويكون في أغلب الأحيان حالةً عابرةً تنتهي بعد فترة من الزمن.

سنوات المراهقة:

وعادة عندما تبدأ في هذا العمر تحتاج لتدخل طبي؛ بسبب العديد من المشاكل التي تصاحب سن المراهقة، خاصةً لدى الإناث.

طبيعة هوس نتف الشعر:

يظهر ذلك الاضطراب على صورة رغبة ملحة، يقوم الشخص من خلالها بنزع شعره وفقدانه بكمية واضحة،

ومهما حاول المصاب بأن يتخلص من هذه الرغبة، لكنه يفشل بذلك، وفور تعرض المصاب لحالة من التوتر يبدأ دون إدراك للانصياع لتلك الرغبة،

وبعد ذلك يبدأ إحساس التوتر بالتحول للإحساس بالراحة المتزايدة، وإلى الآن لم يتم تحديد عدد الحالات بصورة دقيقة،

بسبب خجل المصابين من البوح بأعراضها، وعدم الذهاب لِمراجعة الطبيب المختص.

أعراض نتف الشعر :

من العلامات والأعراض التي تثبت الإصابة بهذا الاضطراب، ما يلي:

  • تكرار نزع الشعر من جذوره، من مناطق مختلفة وخصوصًا فروة الرأس.

  • إحساس الشخص المستمر بالتوتر يدفعه لِنتف شعره.

  • ظهور بقع الصلع في فروة الرأس، نتيجةً لهذه الظاهرة.

  • الشعور بالراحة والسعادة بعد نتف الشعر.

  • يفقد المرء جزءًا كبيرًا من شعره، مما يؤدي إلى تقصفه وضعفه.

  • عض الشعر المنتوف، واللعب به أو فركه على الوجه.

  • إصابة الشخص بحالةٍ من الخجل والعزلة، نتيجة ظهور بقع الصلع على الرأس.

تاريخ ظهور هوس نتف الشعر:

  • اكتُشف هذا الاضطراب عن طريق طبيب الجلدية هنري هَالوب، الطبيب الذي يحمل الجنسية الفرنسية،

    حيث استطاع أن يُعرف هذا الاضطراب في عام 1887 م، على أنه من العادات السيئة التي يقوم الشخص بفعلها وتكرارها،

    وبعد ذلك تطور هذا المصطلح في القرن 20، ليصبح صورةً ومرضًا للعديد من الجوانب النفسية.

مضاعفات نتف الشعر:

يؤثر هذا الاضطراب بصورةٍ سلبية على حياة المصاب، ومن أبرز المضاعفات التي يتعرض لها، التالي:

  • يصاب الشخص بحالةٍ من التوتر والقلق المستمر، نتيجةً لهذه الظاهرة.

  • قد يعاني المصاب بهذا الهوس من قلة احترام الذات، وعدم الثقة بالنفس.

  • يؤدي إلى تلف الشعر، وحدوث الالتهابات والندبات في مناطق نتف الشعر.

  • إصابة الشخص بالعزلة والوحدة.

  • في بعض الحالات التي يبتلع فيها الشخص الشعر المنتوف، يؤدي إلى مشاكل مختلفة في الجهاز الهضمي؛ نتيجة تجمع هذا الشعر

    في المعدة، وبعد ذلك قد يُسبب أمراضًا متعددة.

  • ارتداء المصاب الشعر المستعار(الباروكة)، لإخفاء مناطق الصلع.

أشكال ظاهرة هوس نتف الشعر:

يمكن أن ينقسم هذا الهوس إلى مجموعتين رئيسيتين، وهما:

هوس نتف الشعر الاندفاعي:

حيث يقوم الأشخاص بنتف شعرهم بطريقة مقصودة؛ ليتخلصوا من حالة التوتر والقلق التي يعانون منها،

ويتطور عندهم ذلك الهوس ليقوموا بعض الشعر وابتلاعه أو اللعب به، لشعورهم براحةٍ أكبر واستمتاع متزايد،

وغالبًا ما يصحب هذا الهوس الشعور بالندم نتيجة لاستجابته لتلك الرغبة.

هوس نتف الشعر القهري:

هذا النوع من الاضطراب لا يكون مصحوبًا بلذة معينة أو شعور بالراحة، وإنما يعتقد المصاب بأن نتف الشعر يخلصه من الشعور بالضيق الذي ينتج عن

سبب معين، ومثالًا على ذلك يقوم المصاب بتقطيع شعره ونتفه؛ لاعتقاده بأنه خشن أو غير مستقيم، مما يشكل له حالةً استفزازيةً تؤديه للقيام بالنتف

للتخلص من تلك الشعر الغير مرغوب فيه.

هوس نتف الشعر التلقائي:

وفي هذه الحالة يقوم المرء تلقائيًا، ودون وعي وإدراك لما يحدث بنزع شعره، في أوقات معينة كَمشاهدة التلفاز مثلًا، أو خلال تقديم الامتحان،

أو في أثناء قراءة رواية أو كتاب.

المشاعر وارتباطها بِهوس نتف الشعر:

حيث يرتبط ذلك الهوس مع المشاعر المختلفة، وإليكم التفاصيل:

المشاعر السلبية:

حيث يعتبر المصاب أن نتف الشعر عبارة عن طريقة، يستطيع من خلالها التخلص من المشاعر السلبية التي يتعرض لها خلال يومه،

ومنها مشاعر القلق والضغط والتعب والإحباط، إضافةً إلى مشاعر الفشل.

المشاعر الإيجابية:

وفي هذه الحالة يقوم المصابين بنتف شعرهم، لاعتقادهم أنها تعطيهم مزيدًا من المشاعر الجيدة والإيجابية،

وأن هذا الهوس عبارة عن شكل من أشكال الرضا عن النفس والراحة.

نتف الشعر

العلاج السلوكي لاضطراب نتف الشعر:

يتمثل ذلك العلاج بالقيام بأمور عدة، منها:

  • على المصاب أن يستبدل عادة نتف الشعر، بالقيام بممارسات مختلفة، كالرسم مثلًا، أم ممارسة الرياضة، أو التنزه.

  • أن يبتعد المصاب قدر الإمكان عن الأسباب التي تزيد التوتر والقلق لديه.

  • يجب أن يتجنب المصاب الأعمال التي تبقيه تحت تأثير الضغط النفسي المستمر.

  • على المريض أن يكون عارفًا بالأسباب التي تجعله يقوم بنتف شعره، ويحاول قدر المستطاع بأن يتخلص منها، وأن يجد حلولًا جذريةً لها.

  • من الممكن أن يقوم المصاب بتعلم مهارات جديدة، تساعده على التخلص من هذا الاضطراب.

  • يجب على الشخص أن يُشغل نفسه بأمور مختلفة، في حين شعوره بالتوتر.

  • أن يمارس المصاب تقنيات الاسترخاء، كاليوغا، أو التأمل، إضافةً إلى التنفس العميق، لأن هذه التقنيات تقلل من حدة القلق والتوتر لدى المريض.

متى يجب مراجعة الطبيب؟

في بعض حالات اضطراب نتف الشعر المتقدمة، يجب أن يلجأ المريض لزيارة الطبيب، لأن حالته تتطلب تدخلًا طبيًا، وعلاجًا نفسيًا،

وفي بعض الأحيان قد يضطر الطبيب لوصف بعض أنواع الأدوية المناسبة لحالة المصاب.

وهنا نكون قد لَخصنا لكم كل ما يخص هوس نتف الشعر، وعرَّفنا لكم هذا الاضطراب، أسبابه، وأعراضه، إضافةً إلى الصورة التي يظهر بها نتف الشعر،

ثم حددنا لكم أشكاله، وكيفية ارتباطه بالمشاعر السلبية والإيجابية، والمراحل العمرية التي يظهر بها،

علاوةً على ذلك فقد ذكرنا لكم أهم المضاعفات وتاريخ ظهور هوس النتف، والأهم من ذلك كله فقد طرحنا عليكم طرق العلاج السلوكي،

للتخلص من هذا الاضطراب، ومتى يتوجب عليكم زيارة الطبيب،

المصادر: 1

إقرأ المزيد:

تسمين الوجه طبيعيا

أسباب ظهور الشعر الأبيض عند الفتيات

أفضل شيء لتكثيف الشعر

زيوت لتطويل الرموش وزيادة كثافتها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى