الصحة العامةالصحة والجمال

أفضل عشر رياضات لنحت الجسم وجعله مثاليا

تمارين رياضية تعيد تشكيل الجسم ليبدو رشيقا وأكثر إثارة وجاذبية.

يرغب الجميع في اكتساب مظهر جذاب وجسم رشيق ويستعين غالبية الناس من الجنسين بالنشاط البدني لتحقيق هذا الهدف وأيضا بنمط الغذاء الصحي للحصول على قوام ممشوق ومظهر صحي، ورغم تنوع الرياضات وكثرة قاعات الرياضة وأجهزتها وأدواتها إلا أن كثيرين مازالوا يحتارون في اختيار الرياضة التي تنحت أجسامهم وتجعلهم في الصورة المثالية التي يحلمون بها.

1- رياضة المشي:

تعد رياضة المشي من أسهل أنواع الرياضات من حيث الممارسة
وتناسب جميع الفئات العمرية,ولا تقل أهمية عن باقي أنواع الرياضة
ومن فوائد المشي:
*تعطي قواما متناسقا وجذابا.
*تعمل على فقدان الوزن.
*وتعمل على تقوية عضلات الجسم بشكل عام.
*تقلل من خطر الشيخوخة.
تعتبر رياضةالمشي أحد الطرق المفيدة لفقدان الوزن وذلك
بحرق خمس وسبعين سعرة حراري من خلال المشي لمسافة
 ميلين.

2- تمارين الإيروبيكس:

الإيروبيكس نوع من الحركة مثلها مثل رياضة المشي أو ركوب
الدراجات وهي تساعد على ضخ القلب للدم وتزيد من كمية
الأكسجين وإليكم تاليا بعض فوائد المرتبطة بتمارين الإيروبيكس.
يستجيب جسمك من خلال تمارين الإيروبيكس ,تتحرك
.العضلات الكبيرة في الذراعين والقدمين والورك بشكل متتابع

3- السباحة بالنسبة للمرأة:

بما أن المرأة تسعى للحفاظ على رشاقتها وجمالها فأن رياضة
السباحة هي الرياضة الانسب خصوصا لمن يعاني من الوزن
فأن نصف ساعة من السباحة يوميا كافية للحصول على جسم
رشيق وخالي من الدهون وذو عضلات متناسقة لأن المثابرة
على تتبع هذا النظام الرياضي وحده كفيل بحرق مئتين وخمسين
سعرة حرارية في اليوم.

4- الرقص:

الصلصا والرقص الكلاسيكي والجاز وغيرها الكثير من الرقصات المتنوعة يمكن لكل شخص أن يجد في كل واحدة منها الأسلوب الذي يناسبه،

سواء كانت تجذبك صرامة الرقص الكلاسيكي أو الجانب الحسي لرقصة الصلصا، فإن الرقص يحرك كامل الجسم بطريقة متناغمة.

وتركز الرقصات اللاتينية والشرقية كثيرا على تحريك البطن والخصر التي تساهم في شد عضلات هاتين المنطقتين بينما يعزز الرقص الكلاسيكي القوام ووضعية الجسم المستقيمة والمرونة.

 5-الجري:

يعدّ الجري تمرينا كاملا إلى حد ما مثل المشي، لكن لا بد من الأخذ بعين الاعتبار بعض التحذيرات أولها أن الجري يمكن أن يكون مؤلما بعض الشيء للمفاصل والحوض.

لذلك من المهم أن تتعلم كيف تجري بشكل صحيح لكي لا ترتطم قدماك بقوة بسطح الأرض،

على سبيل المثال. كما يجب الانتباه إلى الجري والسباقات لأنها تشد بقوة السلسلة الخلفية من الجسم أي الجزء الخلفي من الساقين، والأرداف، والظهر،

لذلك احرص على القيام ببعض تمارين التمدد والتسخين قبل البدء في التمارين وبعدها.

6-الدراجة:

رياضة ركوب الدراجات برفقة العائلة في الأماكن المخصصة لذلك في الطبيعة أو في صالات الرياضة،

أو اعتمادها كوسيلة نقل في الحياة اليومية، تؤثر بشكل واضح على عضلات القدمين ومفيدة للدورة الدموية،

لكن يجب الانتباه إلى الحالة الصحية ووضعية الظهر أثناء ممارستها. ويؤكد مختصو اللياقة أنه من الأهمية بمكان اختيار دراجة مناسبة وتبنّي الوضع الجيّد للجسم عند امتطائها للوقاية من آلام الظهر وغيرها.

ويحتاج ركوب الدراجات إلى الإحماء وتمارين التمدد قبل وبعد ممارستها مثل رياضة الجري، خاصة إذا كانت لوقت أو لمسافات طويلة.

7-التزلج بالعجلات:

يعتبر التزلج بالعجلات أو رولر من الرياضات التي يمكن ممارستها مع الأصدقاء أو أفراد العائلة،

وهو ما يجعله ممتعا أكثر، ولكنه يعدّ تمرينا ممتازا لتقوية ونحت عضلات الساقين وعضلات البطن حيث يشترط تنسيق الحركات كما يذكرنا بالطفولة.

8- اليوغا:

تعدّ اليوغا موضة الرياضة العصرية الجديدة في السنوات الأخيرة، وقد تبناها العديد من النجوم والمشاهير حول العالم ويخشاها البعض لجانبها البهلواني شديد المرونة أحيانا.

ونظرا إلى اقترانها بتقنيات التنفس التي يتم التحكم فيها، تؤثر اليوغا على الجسم والعقل،

وتدفعك نحو الشعور بذاتك وجسدك في الوقت ذاته. وتعمل جلّ تمارين اليوغا من خلال التأثير في أعماق الجسم.

وهناك عدة أنواع من اليوغا التي تفيد في تحسين الحالة النفسية والحالة البدنية أيضا بعضها تميل أكثر إلى تقنيات التأمل، والبعض الآخر ينشّط الجسم كثيرا.

9-تمارين البيلاتس:

بشكل عام تتم ممارسة تمارين البيلاتس فقط بوزن وثقل الجسم أو بعض الأكسسوارات الصغيرة مثل سويس بول.

وتختلف هذه التمرينات في الكثافة وتجمع بين الاسترخاء ونحت العضلات. ويتم التركيز على التناغم بين العضلات،

مع إيلاء اهتمام خاص للمركز، أي عضلات البطن وقاع الحوض. وتكون النتيجة التخلص من العضلات الكبيرة والضخمة، والحصول في المقابل على هيئة منحوتة ونحيلة.

10- الزومبا:

يوجد العديد من الفوائد التي يُمكن أن يتحصل عليها الشخص عبر مُمارسته لرياضة الزومبا، ومن هذه الفوائد الآتي:

  • زيادة حرق السُعرات الحرارية، مما ينعكس على تسريع فقدان الوزن الزائد في الجسم.

  • تحسين المظهر العام للجسم، حيث تعمل تمارين الزومبا على نحت العديد من عضلات الجسم.

  • تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية.

  • تقليل الشعور بالتوتر،

  • وزيادة تركيز الشخص ويقظته.

  • تقليل الشعور بالتعب،

  • وزيادة وظائف الإدراك العامة للمرء.

  • تحسين التنسيق بين أعضاء الجسم المُختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى