الأمراض الجلدية

الثعلبة : الأنواع ,الأعراض والأسباب

الثعلبة:

ما هو الثعلبة:

الثعلبة هي مرض جلدي يصيب المناطق الشعرية في الجلد ويؤدي الى حدوث صلع في منطقة محددة من الجلد،

وعادة تحدث الثعلبة لوحدها دون ان ترتبط بأي مرض اخر ويعود الشعر للنمو طبيعيا بعد فتره من الزمن.

تحدث بعض أنواع الثعلبة نتيجة لخلل في مناعة الجسم كما في الثعلبة البقعية أو الحاصة البقعية (Alopecia Aereata)،

والتي ينتج عنها أحياناً فقدان كامل للشعر حيث تسمى هذه الحالة بـالثعلبة الشاملة (Alopecia Universalis).

نبذة مختصرة:

  • مرض مناعي غير معدٍ، يحدث في مختلف الأعمار، ويتباين من شخص لآخر.

  • يسبب المرض تساقط الشعر من فروة الرأس، وفي أماكن أخرى من الجسم.

  • فقدان الشعر هو أول علاماته؛ حيث يبدأ عادةً في فروة الرأس.

  • هنالك أدوية تساعد على الحد من المرض والسيطرة عليه. 

  • لا يمكن تجنب، أو منع هذه الحالة، لكن يمكن التحكم فيها.

مسميات أخرى:

الصلع – الثعلبة المناعية الذاتية.

أنواع الثعلبة:

  • الثعلبة المنطقية: وهو تساقط الشعر على شكل بقع.

  • الثعلبة الكلية: وهو فقدان كل شعر فروة الرأس.

  • الثعلبة الشاملة: وهو فقدان شعر الجسم بأكمله.

اسباب الثعلبة:

الأعراض:

فقدان الشعر هو أول علامات الإصابة بالمرض؛ حيث يبدأ عادةً في فروة الرأس،

وقد يحدث أيضًا في اللحية، والحاجبين، وشعر العانة، والذراعين، والساقين، وقد تكون في شكل: 

  • بقع صلعاء على نحو مفاجئ، تأخذ شكلًا مستديرًا، أو بيضويًّا.

  • بقع صلعاء ذات ملمس ناعم، وخالية من منابت الشعر.

من الممكن أن تؤثر الثعلبة في أظافر اليدين، أو القدمين؛ حيث تظهر في صورة خدوش، أو بقع بيضاء، أو خشونة، أو تفقد لمعانها.

ونادرًا ما يحدث تغير في شكل الأظافر، أو سقوطها.

العلاج:

لا يوجد علاج نهائي له، حيث تعتمد نتيجة العلاج على استجابة جهاز المناعة،

وغالبًا ما ينمو الشعر من تلقاء نفسه. وهناك أدوية تساعد على الحد من المرض،

والسيطرة عليه، وقد تساعد أيضًا على إعادة نمو الشعر بسرعة أكبر، ومن هذه الأدوية:

  • الكورتيكوستيرويدات: دواء يثبط جهاز المناعة، ويكون على شكل كريم، أو غسول، أو مرهم موضعي يوضع على الجلد.

  • حبوب الكورتيكوستيرويد: لا يتم وصفها بشكل روتيني؛ لما لها من آثار جانبية خطيرة.

  • المينوكسيديل: دواء لإعادة نمو الشعر.

  • الأنثرالين: دواء يغير وظيفة المناعة لدى الجلد.

  • العلاج بالأشعة.

      غالبًا، قد يحتاج المريض إلى أكثر من علاج واحد للحصول على نتائج فعالة.

الوقاية:

 

لا يمكن منع الإصابة بالمرض، لكن يمكن التحكم فيه باتباع الإرشادات الصحية.

إرشادات للمصابين بمرض الثعلبة:

  • تجنب معالجة الشعر كيميائيًّا.

  • الحفاظ على نظام غذائي صحي ومتوازن؛ لأن سوء التغذية قد يؤدي إلى فقدان الشعر بشكل مؤقت.

  • استخدام واقيات الشمس.

  • ارتداء النظارات الطبية، أو النظارات الشمسية؛ لحماية العينين من الشمس والغبار، وعندما تكون الحواجب أو الرموش مفقودة.

  • ارتداء القبعات، أو الأوشحة؛ لحماية فروة الرأس من الشمس.

المفاهيم الخاطئة:

تساقط الشعر دائمًا يدل على مرض الثعلبة.
الحقيقة: لا، ليس كل تساقط للشعر يدل على أنه ثعلبة، ولكن هناك أسبابًا عدة لتساقط الشعر منها:

التعرض للتوتر والضغط النفسي، ويحدث أيضا للمرأة بعد الولادة وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى