الأمراض الجلدية

السعفة الجلدية:اسبابها وطرق علاجها

ما هي السعفة:

يطلق مصطلح سعفة على مجموعة من الالتهابات التي تصيب الجلد والتي تسببها مجموعة من الفطريات،

تؤثر السعفة على كل من البشر والحيوانات، وتظهر السعفة في البداية على شكل بقع حمراء في المناطق المصابة من الجلد وتنتشر لاحقاً إلى أجزاء أخرى من الجسم،

وقد تؤثر على فروة الرأس أو القدمين أو الفخذ أو اللحية أو مناطق أخرى وبناء على جزء الجسم المتأثر يتم تسمية الحالة كما يلي:

  • سعفة اللحية.

  • سعفة الرأس.

  • السعفة الجسدية.

  • سعفة الفخذ.

  • سعفة الوجه.

  • سعفة اليد.

  • سعفة القدم.

  • سعفة الأظافر.

  • عدوى فطرية شائعة تنتج عن الفطريات الجلدية؛ حيث تظهر على شكل حلقة وحافة مرتفعة متقشرة على الجلد.

  • تنمو هذه الفطريات في مناخ دافئ ورطب؛ لذلك تعد شائعة في المناطق الاستوائية.

  • بسبب علامتها المميزة يمكن ملاحظتها في الجسم؛ حيث تظهر في معظم مناطق الجلد.

  • نادرًا ما تنتشر العدوى الفطرية تحت سطح الجلد لتسبب مرضًا خطيرًا.

  • المحافظة على النظافة الشخصية ونظافة المكان والملابس والأدوات من أهم سبل الوقاية.

ringworm of the skin
تؤثر السعفة على كل من البشر والحيوانات، وتظهر السعفة في البداية على شكل بقع حمراء في المناطق المصابة من الجلد

مسميات أخرى:

القوباء الحلقية.

السبب:

أنواع معينة من الفطريات تسبب القوباء الحلقية، تنمو هذه الفطريات في مناخ دافئ ورطب؛

لذلك تعد شائعة في المناطق الاستوائية، وأثناء فصول الصيف الحارة الرطبة،

ويزداد نمو هذه الفطريات في غرف خلع الملابس الدافئة والرطبة والمسابح الداخلية،

ويمكن الإصابة بالسعفة عندما يكون الطقس باردًا؛ لأنها شديدة العدوى. كما تكون الإصابة أيضًا عن طريق:

  • لمس شخص مصاب بالعدوى.

  • لمس الأشياء التي تم استخدامها من شخص مصاب (مثل: المناشف، أو الملابس، أو أغطية السرير، أو الكراسي) التي استخدمها شخص مصاب بالسعفة.

  • بعض الحيوانات الأليفة التي يمكن أن تصاب بعدوى فطرية (مثل: الكلاب والقطط) خاصة للأطفال.

  • حيوانات المزرعة (المواشي)، عند إصابتها بعدوى، فقد يكون لمس بوابة المزرعة؛ حيث تمر الحيوانات المصابة كافيًا لحدوث الإصابة.

  • التربة، ففي حالات نادرة يمكن أن توجد الفطريات في التربة، ويمكن الإصابة بالعدوى عند ملامسة التربة.

عوامل الخطورة:

  • العيش في مناخ دافئ.

  • وجود شخص أو حيوان أليف في المنزل مصاب بعدوى فطرية.

  • مشاركة الملابس أو الفراش أو المناشف مع شخص مصاب بعدوى فطرية.

  • ممارسة أنواع الرياضة التي تطلب الاحتكاك الجسدي مثل: الجودو والكاراتيه.

  • التعرق أثناء ارتداء الملابس الضيقة أو المقيدة.

  • الاستحمام في دورات المياه العامة، أو غرف تغيير الملابس، أو الخزانات العامة (مثل: تلك الموجود في الأندية والملاعب الرياضية).

  • ضعف الجهاز المناعي للجسم بسبب الإصابة بمرض (مثل: السكري، فيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز”، أو اللوكيميا).

الأعراض:

بسبب علامتها المميزة يمكن ملاحظتها في الجسم؛ حيث تظهر في معظم مناطق الجلد،

في صورة بقع على شكل حلقة، ولكنها تتغير طبقًا لمكان الإصابة، سواء على القدمين وراحة اليد، أو الأظافر، أو الفخذ، أو منطقة اللحية، أو فروة الرأس.

العلاج:

  • الأدوية المضادة للفطريات؛ حيث يوصف الدواء بأشكال مختلفة (مثل: الكريمات، والمراهم، والحبوب)، ويعتمد ما تستخدمه على منطقة الجسم التي تحتاج إلى العلاج.

  • حبوب مضادة للفطريات يصفها الطبيب في حال انتشار السعفة بأكثر من مكان.

  • في حال تسبب العدوى بخراجات قد يتطلب الأمر تدخلاً جراحيًّا لتصريفها خارج الجسم.

  • إبقاء المنطقة المتضررة نظيفة وجافة دائمًا.

الوقاية:

  • المحافظة على النظافة الشخصية بغسل اليدين جيدًا باستمرار.

  • المحافظة على نظافة الساحات والغرف المشتركة، خاصة في المدارس، ومراكز رعاية الأطفال، والصالات الرياضية، وغرف تبديل الملابس.

  • عند ممارسة الرياضة، خاصة تلك التي تتطلب الاحتكاك الجسدي، فيجب الاستحمام بعد التمرين أو المباراة مباشرة.

  • الحفاظ على نظافة الزي الرياضي وغسله بعد الانتهاء من أداء التمارين الرياضية، والحفاظ على نظافة الحذاء الرياضي المستخدم وغسله باستمرار.

  • إبقاء الجسم باردًا وجافًا، وتجنب ارتداء الملابس السميكة لفترات طويلة في الطقس الدافئ الرطب؛ لتجنب التعرق المفرط.

  • تجفيف الجسم جيدًا بعد الاستحمام وقبل ارتداء الملابس؛ لأن الفطريات تتكاثر في الأماكن الرطبة المظلمة.

  • تجنب الحيوانات المصابة، وغالبًا ما تبدو العدوى عليها كوجود رقعة من الجلد يكون الفراء عليها مفقودًا.

  • عدم مشاركة الأغراض الشخصية كالملابس، أو المناشف، أو مشط وفرش الشعر، أو الأدوات الرياضية، أو غيرها. وعدم اقتراضها من الآخرين.

نصائح للمصابين بالسعفة:

  • تجنب لمس المناطق المصابة.

  • معالجة المنطقة المصابة واستكمل مدة العلاج التي وصفها الطبيب؛ لضمان عدم ظهور السعفة مرة أخرى بعد أسابيع قليلة من التوقف عن علاجها.

  • المحافظة على المنطقة المصابة نظيفة وجافة.

  • إذا كان لديك قدم رياضي (سعفة القدم)، فستحتاج إلى رمي جميع الأحذية التي كنت ترتديها قبل بدء العلاج إذا كنت لا تستطيع تحمل رمي الأحذية، فيجب تطهيرها قبل استخدامها مرة أخرى.

  • المحافظة على النظافة عن طريق غسل اليدين والجسم بشكل متكرر وغسل المفارش والملابس الخاصة بأفراد الأسرة المصابين بشكل منفصل.

  • تجنب الرياضات التي تتطلب الاحتكاك الجسدي مثل الملاكمة.

  • عند امتلاك أو تربية حيوانات أليفة في المنزل أو مواشي، فيجب الحرص على فحصها دوريًا عند الطبيب البيطري بحثًا عن السعفة، خاصة في المناطق ذات المناخ الحار أو شديد الرطوبة.

  • في حال كانت الحيوانات الأليفة مصابة بالسعفة، يجب اصطحابها إلى الطبيب البيطري للحصول على علاج سريع،

     والحرص على تنظيف الأماكن التي يقضي فيها الحيوان وقتًا، وتطهير               الأسطح وأسرَّة الحيوانات الأليفة،

     وغسل اليدين مباشرة بعد التعامل مع حيوان أليف.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى