صحة الأسنان

صحة الأسنان

ما هوعلاج الاسنان

ما هو علاج الاسنان فصحة الفم الجيدة تتضمن أكثر من مجرد تنظيف

الأسنان بالفرشاة، للحفاظ على صحة أسنانك وفمك طوال الوقت،

ورغم اهتمامك التام بأسنانك و فمك كما ينبغي فقد تصاب بأمراض

تجعلك تحتاج لعلاجها فوراً لدى طبيب الأسنان ولأن الوقاية دائما خير

من العلاج لابد أن تعتني بأسنانك كخطوة أولى لتفادي أي أمراض

ولتقليل مضاعفاتها وتعقيداتها إن وجدت.

أمراض الأسنان

تصاب الأسنان بعدد كبير من الأمراض، ولكل نوع سبب يختلف عن الآخر، نذكر منها:

  • تسوس الأسنان

هو أحد أكثر أمراض الأسنان شيوعًا، وأبرز أسباب آلام الأسنان، حيث يظهر

على هيئة نخر في السن يبدأ من السطح الخارجي (المينا) وقد يمتد لجذر

السن وينتج تسوس الأسنان نتيجة تكون طبقة لزجة على سطوح الأسنان،

تسمى بطبقة البلاك، وتحتوي هذه الطبقة على البكتيريا التي تتغذى

على السكريات، وهو ما ينتج عنه الحمض الذي يبدأ في إذابة مينا الأسنان.

علاج تسوس الأسنان

علاج تسوس الأسنان يتعلق بشكل كبير بدرجة التسوس ومدى خطورته

وبالحالة الصحية بشكل عام، من بين ما تشمله العلاجات:

  • العلاج بالفلورايد.

  • الحشوات المركّبة.

  • علاج عصب السن.

  • وضع غطاء كامل للسن يُستخدم لترميم وإصلاح الأسنان التالفة.

  • خلع السن.

  • التهاب عصب الأسنان

من المشاكل التي تواجه الأسنان هو تعرض عصب الأسنان أو اللثة المحيطة

بالسن للإصابة بالعدوى أو الالتهاب.

علاج التهاب عصب الأسنان

طرق سحب العصب طريقة قتل عصب السن من خلال مادة الزرنيخ:

والزرنيخ مادةٌ سامةٌ ومحرمةٌ دولياً، لكن للأسف لا زال أغلب أطباء الأسنان

يستعملونها لعلاج عصب الأسنان، ويكون العلاج عن طريق حفر السن

المصاب ووضع الزرنيخ فيه في الجلسة الأولى، ويترك لما بعد يومين أو ثلاثة،

ثم يتم تنظيف السن والعصب ووضع مادة محنطةٍ، وفي الجلسة الأخيرة

بعد عدة أيام يتم غلق القنوات العصبيّة ولب السن المصاب عن طريق

وضع الحشوة الدائمة في السن، ومن مساوئ هذه الطريقة أنها تستعمل

مادةً سامةً محرمةً دوليّاً، وأنها تحتاج الكثير من الوقت والجلسات. الطريقة الحديثة: وهي قتل العصب أو سحبه بالطريقة المباشرة وفي جلسةٍ واحدةٍ فقط،

بحيث يتم تخدير الفم موضعياً، ثم سحب العصب وغلق قناة اللب فوراً

بعد السحب، وهي طريقةٌ سريعةٌ، تضمن عدم تلوّث الجرح بالجراثيم.


 

  • خراج جذور الأسنان

هو عبارة عن تجمع الصديد الناتج عن العدوى البكتيرية حول ذروة الجذر يكون في شكل خراج، ويكون مكانه بجذور الأسنان، وينتج عن البكتيريا التي تمكنت من الوصول إلى جذور السن.

العلاج

وهدف العلاج هو التخلص من العدوى. وللقيام بذلك، قد يقوم طبيب

الأسنان الخاص بك بما يلي:

  • فتح الخراج وتصريف ما فيه. سيقوم طبيب الأسنان بعمل قطع صغير

في الخراج، ليسمح بتصريف الصديد والقيح، ثم يغسل هذه المنطقة

بالماء المالح (محلول الملح). ومن حين إلى آخر، يُثبَّت مصرف مطاطي صغير

لإبقاء تلك المنطقة مفتوحة، لتصريف ما بداخلها أثناء انخفاض التورُّم.

  • القيام بعمل قناة الجذر. يمكن أن يساعد هذا في التخلص من العدوى

وإنقاذ أسنانك. وللقيام بذلك، يثقب طبيب الأسنان السن، ويزيل الأنسجة المركزية المريضة (اللب وهو الحزمة الوعائية العصبية) ثم يصرف الخُراج.

يقوم هو أو هي بحشو غرفة لب السن وسد قنوات الجذر. قد يقوم بتتويج

السن بتاج لجعله أقوى؛ خاصة إذا كانت من الأسنان الخلفية. إذا كنت تهتم

بأسنانك المرممة كما يجب، فستدوم معك مدى الحياة.

  • اجذب السن المتضررة. إذا تعذَّر حفظ السن المصابة، يقوم طبيب الأسنان

  • بشد (خلع) السنِّ وتصريف الخراج للتخلص من العدوى.

  • وصف المضادات الحيوية. إذا اقتصرت العدوى على المنطقة التي بها

خرَّاج، فقد لا تحتاج إلى استخدام المضادات الحيوية. ولكن في حال انتشرت

العدوى إلى الأسنان المجاورة أو إلى فكك أو مناطق أخرى، فمن المرجح

أن يصف طبيب الأسنان بعض المضادات الحيوية لمنع تزايد انتشارها.

قد يُوصيك طبيبك أيضًا باستخدام المضادات الحيوية إذا كنت مصابًا بضعف

في الجهاز المناعي.

  • كسور الأسنان

قد يتعرض الإنسان للارتطام أو الصدمات أو الضربات أو الحوادث العنيفة، التي تؤدي في أغلب الأحيان إلى حدوث بعض الكسور في الأسنان التي من الممكن عدم رؤيتها بالعين المجردة، لاسيما وأن هذه الكسور قد تصيب تاج السن أو جذره.ولكن ما هي كيفية العلاج؟

 

علاج كسر السن

يعتمد العلاج على حجم الكسر أو مكانه، حيث تشمل العلاجات الممكنة ما

يأتي:

1. الربط السني التجميلي

إذا كان التلف طفيفًا، فقد يقوم طبيب الأسنان بصقل السطح أو تنعيم

الحافة المكسورة والخشنة وهذا ما يسمى بالكونتور التجميلي،

كما قد يستخدم أيضًا الربط السني لملء الفجوات والشقوق من خلال

كشط السن قليلاً ليضع سائل لاصق على السن متبوعًا براتنج مركب

بلون الأسنان، ثم يقوم بتشكيله ليبدو كسن طبيعي.

2. علاج قناة الجذر

إن كسر السن الذي يؤثر على منطقة أعمق من السطح يحتاج إلى علاج

أكثر شمولًا، ففي بعض الأحيان، قد يمتد الكسر إلى اللب، مما قد

يتطلب علاج قناة الجذر، حيث يقوم أخصائي لب الأسنان أثناء هذا الإجراء

بإزالة اللب الملتهب أو المصاب، ويطهر الجزء الداخلي من السن،

ويملأه ويغلقه بمادة مطاطية، ومن ثم يغطيها بحشوة أو تاج سني.

3. الفينير

في حالة كسر السن الأمامي، يمكن أن يساعد الفينير في جعل السن يبدو

كامل وصحي مرة أخرى.

حيث أن الفينير هو عبارة عن قشرة رقيقة من البورسلين بلون الأسنان

أو مادة الراتنج المركب بلون السن التي تغطي الجزء الأمامي من السن بالكامل بجزء أكثر سمكًا لاستبدال الجزء المكسور من السن،

وعادةً ما تحتاج أسبوع أو أسبوعين حتى تصبح جاهزة ليضعها الطبيب.

4. التاج السني

إذا انكسر جزء كبير من السن أو كان يوجد تسوس شديد في السن،

فقد يقوم طبيب الأسنان بإزالة جزء من السن المتبقي وتغطيته بتاج

أو غطاء على شكل سن لحماية السن وتحسين مظهر خارجي.

يمكن صنع التيجان الدائمة من المعدن أو البورسلين المنصهر بالمعدن

أو الراتنج أو السيراميك، حيث أن الأنواع المختلفة لها فوائد متنوعة،

لكن التيجان المعدنية هي الأقوى، بينما يمكن أن تكون التيجان

 المصنوعة من البورسلين والراتنج متطابقة تقريبًا مع السن الأصلي.

خلع الأسنان

لماذا تٌخلع الأسنان؟

تُخلع الأسنان لعدة أسباب:

  • توغل التسوس بعمق في السن.

  • تدمير العدوى لجزء كبير من السن أو العظام المحيطة.

  • لا توجد مساحة كافية تتسع لكافة الأسنان بفمك.

كيف تُخلع الأسنان؟

قبل خلع السن، يقوم طبيب الأسنان بالمراجعة الدقيقة لتاريخك الطبي

وذلك المتعلق بأسنانك، ويجري الأشعة السينية المناسبة

توضح الأشعة السينية طول السن وشكلها ومكانها والعظام المحيطة بها. 

قبل خلع السن، يتم تخدير المنطقة المحيطة بها. يستخدم أطباء الأسنان

مخدر موضعي لتخدير تلك المنطقة في الفم حيث ستتم عملية الخلع.

في عمليات الخلع البسيطة، ما أن يتم تخدير المنطقة المطلوبة، يتم إرخاء السن

بمساعدة أداة تُعرف بالرافع، ثم يتم خلعها باستخدام ملقط الأسنان.

وقد يقوم طبيب الأسنان أيضًا بتنعيم وإعادة تشكيل العظام الواقعة تحتها.

عند انتهاء طبيب الأسنان من الإجراء، قد يختار إغلاق مكان الخلع بغرزة.

زراعة الأسنان

تهدف زراعة الأسنان إلى غرس زرعات (Implants) معدنية جديدة مكان الأسنان التالفة نتيجة الإصابة بعدوى جرثومية مزمنة في الأنسجة المحيطة بالسن.

فوائد زراعة الأسنان

  • تمنع ضمور العظم في مكان السن المفقودة، والمحافظة عليه.

  • المحافظة على الأسنان الطبيعية المتبقية وتبقي على سلامتها، كيف؟

عند عملية زراعة الأسنان، فإنه بإمكان الطبيب استعاضة جذر السن والتاج

دون النحت، وزراعة سن جديد بدلاً من عملية النحت للأسنان السليمة المحيطة

بالسن المفقود.

  • حصولك على أسنان ثابتة كالأسنان الطبيعية.

  • استعادتك لثقتك بنفسك، والتي تمنحك حياة طبيعية.

  • تساعدك على ثبات التركيبات المتحركة للأسنان بشكل فعال.

كيف تتم زراعة الأسنان

تتم زراعة الأسنان على مراحل، وهي:

المرحلة الأولى: يتم إعداد المكان المناسب للزراعة، بوضع الغرسات

المصنوعة من معدن التيتانيوم الخالص في عظم الفك مكان السن المفقود.

المرحلة الثانية: التئام عظم الفك والغرسة، وهذا ما يسمي بالالتحام

العظمي، وتستغرق تلك العملية ستة أشهر للفك العلوي، وثلاثة أشهر

للفك السفلي.

المرحلة الثالثة: التركيبة النهائية لزراعة الأسنان، فتشمل تلك المرحلة عدد

من الجلسات، لعمل التركيبة النهائية من طبعات للفم وتجربته، للتثبيت النهائي.

 

أسباب رائحة الفم الكريهة

من أكبر أسباب رائحة الفم الكريهة هو سوء العناية بالأسنان. إن لم تحث على استخدام الفرشاة والخيط بشكل صحيح،

تبدأ بقايا الطعام بالتحلل في الفم وينبعث منها رائحة كريهة مما تسبب رائحة الفم الكريهة.

تساعد هذه اللقيمات أيضاً على نمو الباكتيريا داخل الفم وتسبب البكتيريا في تسوس وتدهور الأسنان واللثة،

مما ينتج مُركّب كبريت ويؤدي إلى رائحة الفم الكريهة.

ويمكن أن تسبب نفس البكتيريا التهابات في اللثة وتعتبر رائحة الفم الكريهة من العلامات الأولى.

وبدلاً من ذلك، إن تخطي الوجبات يسبب رائحة كريهة للفم، وذلك لأن عدم تناول الطعام يقلل من إنتاج اللعاب اللازم لطرد البكتيريا من الأسنان واللسان واللثة.

كما أن الحالات الطبية مثل الالتهابات في الجسم أو مرض السكري أو الفشل الكلوي أو الخلل في وظائف الكبد يمكن أن تسبب أيضاً رائحة فم كريهة ويمكن حل هذا عند العناية بالمسألة الطبية.

إن جفاف الفم سبب آخر شائع لرائحة الفم الكريهة ويمكن علاج جفاف الفم بطرق متنوعة لتحسين رائحة فمك.

ولا تنسى أن غذائك ونوعية الطعام الذي تأكله قد يؤثر أيضاً على رائحة فمك لأن الأطعمة القوية مثل الثوم والبصل عادةً ما يسببا رائحة غريبة للفم ولكن استخدام غسول الفم سيعتني بذلك.

ولرائحة الفم الكريهة أسباب كثيرة منها التدخين، التوتر، النظام الغذائي، العمر، التغيرات الهرمونية والشخير وأما الرائحة الناتجة من الجزء الخلفي من لسانك قد تشير إلى تنقيط أنفي خلفي.

كيف تتخلص من رائحة الفم الكريهة بشكل طبيعي؟

استخدم الفرشاة، الخيط، وغسول الفم بانتظام للحفاظ على نظافة فمك.

يمكن أن يساعد غسول الفم المطهر على قتل البكتيريا،

وأيضاً بغسل جزيئات الطعام من الأماكن التي يصعب الوصول إليها، مما يترك فمك نظيفاً.

لا تنس أن تنظف اللسان أيضاً فعادةً ما نتجاهله ولكن الطعام والبكتيريا المتبقية على اللسان قد تسبب رائحة الفم الكريهة.

تشير بعض الدراسات إلى أن شطف الفم بالشاي الأسود يمنع نمو البكتيريا في لوحة الأسنان، ويقلل من تكوين وإنتاج الأحماض.

قم بالقضاء على جفاف الفم بمص قطعة من الحلوى الخالية من السكر، فإن هذا يساعد على عمل غدد اللعاب ويبقي الفم رطب.

قم بإجراء بعض التغييرات في نمط حياتك مثل الإقلاع عن التدخين واستبدل هذه العادة بتناول الطعام الصحي للحفاظ على صحة الفم.

إذا كان سبب الرائحة الكريهة داخلي أو طبي، فأنت بحاجة للوصول إلى جذر المشكلة. قم بزيارة طبيب أسنان للتشخيص والعلاج

مقالات ذات صلة

‫19 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى