مرض السرطان

مرض السرطان

السرطان

هو من اكثر اسباب الوفاة والمثير هو انه بالامكان تفاديه او التقليل بشكل ملحوظ من فرص الاصابة به اذا ما ادركنا ما هي الأسباب

وعوامل الخطر و تجنبناها. لمرض السرطان عدة أشكال وأنواع؛ فهناك أكثر من 100 نوع من السرطان،

بما في ذلك سرطان الثدي وسرطان الجلد وسرطان الرئة وسرطان القولون وسرطان البروستاتا. 

ماهو مرض السرطان؟

السرطان (Cancer) هو مصطلح طبّي يشمل مجموعة واسعة من الأمراض التي تتميز بنموّ غير طبيعي للخلايا التي تنقسم بدون رقابة

ولديها القدرة على اختراق الأنسجة وتدمير أنسجة سليمة في الجسم، وهو قادر على الانتشار في جميع أنحاء الجسم .

مرض السرطان هو أحد الأسباب الرئيسة للوفاة في العالم الغربي، لكن احتمالات الشفاء من مرض السرطان آخذة في التحسن باستمرار

في معظم الأنواع، ذلك بسبب التقدم في أساليب الكشف المبكر عن السرطان وخيارات علاج السرطان .

ترمَز مراحل مرض السرطان إلى درجات عادةً بالأرقام الرومانية من I حتى IV، حيث أن رقمًا أكبر يشير إلى أن السرطان أكثر تقدمًا،

في بعض الحالات يُشار إلى مرحلة السرطان باستخدام الحروف أو بالوصف الكلامي.

أعراض مرض السرطان؟

 

تختلف أعراض مرض السرطان من حالة إلى أخرى تبعًا للعضو المصاب بمرض السرطان،

بعض أعراض السرطان العامة منسوبه له لكنها ليست خاصّة بمرض السرطان وحده، وتشمل:

  • تعب.

  • ارتفاع درجة الحرارة .

  • ظهور كتلة أو تضخّم يمكن تحسسها تحت الجلد.

  • ألم.

  • كما يلاحظ وجود تغيّرات في وزن الجسم، تشمل ارتفاعًا أو انخفاضًا غير مقصودين في وزن الجسم.

  • تغيّرات على سطح الجلد مثل: ظهور اللون الأصفر، وظهور مناطق قاتمة اللون أو بقع حمراء في الجلد،

    وظهور جروح لا تلتئم، أو تغيّرات في شامات كانت موجودة على الجلد 

  • وأيضاً قد يحدث تغييرات في أنماط عمل الأمعاء أو المثانة.

  • سعال مستمر .

  • بحّة في الصوت.

  • صعوبة في البلع .

  • عسر في الهضم أو الشعور بعدم الراحة بعد تناول الطعام.

أسباب وعوامل خطر مرض السرطان

يتولّد السرطان من جراء طفرة تحصل في سلسلة من الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين (Deoxyribonucleic Acid – DNA) الموجودة

في الخلايا، هذه السلسلة في جسم الإنسان تحتوي على مجموعة من الأوامر المُعَدّة لخلايا الجسم التي تحدد لها كيفية النمو والتطوّر والانقسام.

إن الخلايا السليمة تميل أحيانًا إلى إحداث تغييرات في حمضها النووي، لكنها تبقى قادرة على تصحيح الجزء الأكبر من هذه التغييرات،

لكن إذا لم تتمكن من إجراء هذه التصحيحات فإن الخلايا المُحَرَّفـَة على الغالب تموت.


مع ذلك فإن بعض هذه الانحرافات غير قابلة للتصحيح، ممّا يؤدي إلى نموّ هذه الخلايا وتحوّلها إلى خلايا سرطانية،

كما يمكن أن تطيل هذه الانحرافات أيضًا حياة بعض الخلايا أكثر من متوسط حياتها الاعتيادي، هذه الظاهرة تسبّب تراكم الخلايا السرطانية.

تشخيص مرض السرطان

تشخيص مرض السرطان في مراحله المبكرة يوفّر أفضل الفرص للشفاء منه،

لذا إذا كان المريض يشعر بأعراض مثيرة للشكوك فعليه التشاور مع طبيبه حول أي من الفحوصات هي الأنسب له للكشف المبكر عن السرطان،

حيث أن الكشف المبكر عن السرطان قد ينقذ حياة بعض الأشخاص المصابين ببعض أنواع السرطان.

الجمعية الأمريكية لمكافحة السرطان توصي بإجراء فحوصات الكشف المبكر عن مرض السرطان للأشخاص ذوي عوامل خطر بدرجة متوسطة ​​

للإصابة بأنواع السرطان الآتية:

سرطان الثدي: يتم الكشف عن سرطان الثدي للنساء من عمر 40 عامًا وما فوق.
سرطان عنق الرحم: يتم الكشف عن سرطان عنق الرحم للنساء من عمر 21 عامًا وما فوق أو بعد ثلاث سنوات من الجماع الأول.


سرطان القولون: يتم الكشف عن سرطان القولون للرجال والنساء من عمر 50 عامًا وما فوق.


سرطان غدة البروستاتا: يتم الكشف عن سرطان غدة البروستاتا للرجال ابتداءً من عمر 50 وما فوق.

علاج مرض السرطان

يتشكل علاج السرطان من علاجات متنوعة، كما أن خيارات علاج السرطان تتعلق بعدة عوامل، مثل: نوع ومرحلة السرطان، والوضع الصحي العام،

إضافةً إلى ما يفضّله المريض نفسه.


يمكن التشاور مع اختصاصيّ الأورام حول فوائد ومخاطر كل واحد من خيارات علاج السرطان لتحديد علاج السرطان الأفضل والأكثر نجاعة لكل حالة.

أهداف علاج السرطان

تطبيق علاج السرطان يتم بلتحقيق أهداف متعددة ومختلفة، من بينها الآتي:

  • أولاً: علاج يهدف إلى قتل أو إزالة الخلايا السرطانية.

  • ثانياً: علاج يهدف إلى تدمير الخلايا السرطانية المتبقية.

  • ثالثاً: علاج يهدف إلى معالجة الأعراض الجانبية الناتجة عن مرض السرطان وعن معالجته.

العلاجات المتوفرة للسرطان

في متناول الأطباء اليوم أدوات متنوعة تم تصميمها بهدف علاج السرطان، هذه العلاجات تشمل الآتي:

  •  الجراحة.

  • (Chemotherapy) العلاجات الكيميائية .

  • (Radiation therapy)العلاجات الإشعاعية.

  • زرع النخاع الشوكي والخلايا الجذعية.

  • العلاج البيولوجي.

  • وكذلك العلاج الهرموني.

  • ويتوفر أيضاً العلاج بالعقاقير.

  • تجارب سريرية.

الوقاية من مرض السرطان

ليست ثمة طريقة مؤكدة لتجنب الإصابة بمرض السرطان، لكن الأطباء أفلحوا في تحديد بعض الطرق التي يمكن أن تُساعد على خفض

عوامل الخطر للإصابة بمرض السرطان، بما في ذلك :

  • الإقلاع عن التدخين.

  •  تجنّب التعرض الزائد لأشعة الشمس.

  • المحافظة على نظام غذائي متوازن وصحي.

  • ممارسة النشاطات الجسدية في معظم أيام الأسبوع.

  •  المحافظة على وزن طبيعي وصحي.

  • الحرص على إجراء فحوصات الكشف المبكر بانتظام.

  • استشارة الطبيب بشأن اللقاحات المتوفرة.

مقالات ذات صلة

‫33 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى